صدر حديثا

«أتذكر»… خلاصة تجارب إنسانية

قصائد حول مشاعر متنوعة ما بين حب وشوق وفراق وحنين وعتاب بألفاظ سلسة واضحة

صدر حديثًا عن دار النخبة ديوان «أتذكر» للشاعرة شيماء الأشقر، ويقع في 46 صفحة من القطع المتوسط.

 يضم الديوان في ثناياه 24 قصيدة تدور في مجملها حول مشــاعر إنســانية متنوعة ما بين حب وشوق، وفراق، وحنين، وعتاب، حرصت فيها الشاعرة على اختيار ألفاظ سهلة سلســة عذبة واضحة المعنى، يفهمها القاصي والداني.

مقدمة ديوان «أتذكر»

تقول المؤلفة في مقدمة الديوان: إن للشــعر مكانة كبيرة على مدار العصور، فهو خلاصة تجارب إنســانية، وله دور كبير في شحذ الهمم، وتقوية العزائم، وتغيير الطبائــع، وإثارة المشــاعر، وتأريخ الأحــداث وغيرهما، وقال رســول الله (صلى الله عليه وآله وســلم) «إن من البيان لسحرا، وإن مــن الشــعر لحكمة»، وإن أجمـل ما قيل عن الشــعر أنه (تصويــر ناطق)، ومن هنا جاءت كتابتي لهذا الديوان.

من قصائد الديوان:

قصيدة (كيفَ السبيلُ)

كيف السبيلُ للنجاةِ

                                  وأنا في أسرِ الغرامِ مُقيَّدُ

أنا وقلبي في حُكمِ الهوى

                                 وكأنه سجَّانٌ مُتجسِّدُ

 تارةً يرأَفُ بي ويُذيقُني

                                 طعمَ الحلا المُخلَّد

 وتارةً يحجبُ النورَ عني

                                 وحينها لا أصمدُ

 وكأنَّ قلبي طفلٌ لا يُدرِكُ

                                 الخطرَ فيَهابُ ويبعدُ

بل يُحرِّكُهُ الهوى كريشةٍ

                                بالفضاءِ تسيرُ ولا تُجهَدُ

فكيفَ يجعلُ الحبُ

                               الإنسانً حرا ومُقيَّد؟

 يفتحُ ذراعَهُ للحياةِ

                              ويشعرُ أنه بها يتفرَّدُ

 وقد يقفُ حائرًا تائهًا

                              وكأنَّ الحياةَ عنه تبعدُ

 إنِّي أسيرةُ الهوى به

                          أحيا وفيه أفنى وأَستَشهدُ

 أعي ما أصابني ولكن

                             في غرامِهِ سأظلُ أُنشِدُ

 فبه الأملُ والألمُ هو

                      السِّلمُ والحربُ وبه استنجدُ

 وليس للطريقِ نهايةٌ

                        فبه الشيء وضده يوجدُ

قصيدة (شامخة)

نساءٌ نحن أعدَّنا اللهُ 

                                للدنيا حسنة ونعيم

فنحن نصفُ الحياةِ وبنا 

                              النصفُ الاخر يستقيم  

إنِّي أنا المرأة التي

                             بِوصْلِها يُـعافى السقيـم

وإن تكلـمتْ سحرتُ

                               ذا العـقـل الحـكيم

 شامخةٌ عفيفةٌ لا يعرفُ

                               قدري إلا كل عظيم

 نعم إني مغرورة وإنها

                              لعزة من نبتي الكريم

تتساوى الآراءُ عندي

                          المادح وذي الرأي الذميم

 لأن لنفسي قَدْرها فقد

                            جمَّلها خلْق الله الكريم

أعلى شأنها وجعلها 

                            السكن للحياة والنسيم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى