أخبارنا

أسئلة المسابقة الرمضانية

من كتاب «الداء والدواء» و«عداوة مكتوبة» للأديب د. تامر عز الدين

Advertisements

نشرت دار النخبة العربية على صفحاتها علي (الفيسبوك) طوال شهر رمضان المبارك، المسابقة الرمضانية والتي تضمنت 29 سؤالًا من موضوعات تناولها كل من كتاب «الداء والدواء» لابن القيم الجوزية، تلخيص د. تامر عز الدين، وكتاب «عداوة مكتوبة» تأليف د. تامر عز الدين.

وفيما يلي الأسئلة التي تم نشرها مجمعة:

 السؤال الأول:

من معاني الاعتداء.. تجاوز  الحد.. أنواع الاعتداء كثيرة، لكن هناك نوع من الاعتداء مهم أن نبتعد عنه لنحصل خيرًا كثيرًا في رمضان.. ما هو الاعتداء الذي تم ذكره بفصل (من أول الحكاية) في كتاب «عداوة مكتوبة»؟ وما أهمية الابتعاد عنه خصوصًا في شهر رمضان؟

السؤال الثاني:

يحزن الإنسان من ضياع الأشياء منه وخصوصًا إذا كانت لها قيمة كبيرة أو غالية الثمن.. (ضاعت) قصة قصيرة تضمنها كتاب «عداوة مكتوبة»، فما هي التي ضاعت وكيف ضاعت؟

السؤال الثالث:

تحدث القرآن عن فئات كثيرة من الناس سماهم في بعض الأحيان كالمنافقين.. وذكر صفات لهم في بعض الأحيان.. فمن هم الذين ذكرهم القرآن في سورة المؤمنين وصحح رسول الله للسيدة عائشة مفهومها عنهم؟!

السؤال الرابع:

نزَع الشيء من مكانه: قلعه، وجذبه، وحوّله عن موضعه، أزاله ومن ذلك فالشيطان ينازع في أوامر الله.. في كتاب «عداوة مكتوبة» في فصل (خليها علي الله) على لسان ابن القيم, ذكر أن للشيطان نزعتان في أوامر الله.. ما هما وكيف نتجنبهما؟!

السؤال الخامس:

(هجوم).. يهجم الشيطان علي الإنسان بعدة أسلحة.. ما هو السلاح الذي ذكره الإمام الثوري والذي يستخدمه الشيطان فيمنع الإنسان الحق و يجعله يتكلم بالهوي؟ «عداوة مكتوبة»

السؤال السادس: 

ما يفسد أحوال الإنسان و حياته أمور كثيرة.. ما هي الأمور التي نصح بها الإمام ابن القيم لكي لا يفسد الإنسان فرحته وعقله ونجاحه ويومه؟! كما جاء في كتاب «عداوة مكتوبة».

السؤال السابع:

أنت قوي لا يستطيع أحد أن ينال منك، ولكل قوة سر إذا عرفها الإنسان نالها.. ما هو سر هذه القوة كما جاء في كتاب «عداوة مكتوبة»؟!

السؤال الثامن: 

لا ترتكبوا ما أرتكبت اليهود.. تحذير من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-لأمته ذُكِر في كتاب «عداوة مكتوبة».. ماذا ارتكبت اليهود وحذرنا منه الرسول-صلى الله عليه وسلم-؟

السؤال التاسع:

اُصمُد.. يجب أن تكون من الصامدين في الحياة.. في سورة البقرة فئة من الصامدين خصّهم الله بمَكرُمة لم يخص الله بها إلا رسوله -صلى الله عليه وسلم- من هم هؤلاء الصامدون وكيف ينالون هذه المَكرُمة؟

السؤال العاشر:

هل يمكن أن ينال العبد درجة أفضل من درجة الصيام والصلاة؟! الإجابة: نعم يمكن.. فما هي التي تنال بها درجة أفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة وذكرها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأنها (الحالقة)؟

السؤال الحادي عشر:

عندما تتلألأ الأضواء قد يزوغ البصر وتضعف البصيرة.. وهذه هي فرصة الشيطان يخدع الإنسان بالبريق الزائف للأشياء.. في فصل البريق ورد حديث لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذكر فيه ثلاثًا يرضاهم الله لنا، وثلاثًا يكرههم الله لنا.. ما هي هذه الثلاث وتلك الثلاث؟

السؤال الثاني عشر:

من هم الذين قال عنهم أبو عبد الله سفيان الثوري فقيه الكوفة «لا أخاف من إهانتهم لي، إنما أخاف من إكرامهم فيَلينُ قلبي إليهم»؟

السؤال الثالث عشر:

ما هي الآية في سورة الكهف التي تتحدث عن نفس الفئة التي ذكرتها سورة البقرة : «وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ (12)»؟ وما هي المكيدة التي يستخدمها الشيطان معهم؟ واذكر آية ذكرت هذه المكيدة ؟! ذكرت في كتاب «عداوة مكتوبة»؟

السؤال الرابع عشر:

في كلٍ منا ثلاثة مسؤولين عن أعمالنا أمام الله.. من هم؟! وأين جاء ذِكْرهم في القرآن؟

السؤال الخامس عشر:

يقف الشيطان يكيد للإنسان في طريق العلم.. فكيف يقبض الله العلم؟! اذكر الحديث.

السؤال السادس عشر:

يخدع الشيطان الإنسان في ذاته ثلاث خدع كبرى.. ما هي تلك الخدع كما جاء في كتاب«عداوة مكتوبة» ؟

السؤال السابع عشر:

في كتابه «الداء والدواء».. كيف قسَّم ابن القيّم الذنوب؟!

السؤال الثامن عشر:

لماذا اعتبر ابن القيم ضَرر المُبتَدِع أعظم من المُذنِب؟! كتاب «الداء والدواء».

السؤال التاسع عشر:

ذكَرَ ابن القيم في كتاب «الداء والدواء» أن للسان آفتين عظيمتين وقد يكون لكلٍ منهما أعظمُ الإثمِ من الأخرى حسب الوقت والموقف.. فما هما؟

السؤال العشرون:

الشهوات أساس وقوع الإنسان في الذنوب، وقد ذكَرَ كتاب «الداء والدواء» طريقة من أنفع الطُرق لعلاج الشهوات.. اذكرها؟!

السؤال الواحد والعشرون:

يُعد كتاب «الداء والدواء» من الكتب التي تعرضت لأسباب أمراض القلب وانحراف الفطرة.. وفي المقدمة لملخص الكتاب ذكَرَ المؤلف د.تامر عز الدين، أربعة أسباب رئيسية وراء الانحراف بشكل عام من وجهة نظره.. هل تتذكرها؟!

السؤال الثاني والعشرون:

كيف وضّح الإمام ابن القيم في كتابه «الداء والدواء» الطريق الأنفع للوصول إلى السعادة؟

السؤال الثالث والعشرون:

قال الإمام ابن القيم في «الداء والدواء» أن هناك أربعة أنواع من المحبة يجب التفريق بينها.. ما هي هذه الأنواع؟

السؤال الرابع والعشرون:

قال ابن القيم في كتاب «الداء والدواء» بأن المعاصي تُوهن القلب والبدن.. فكيف فسّر في ضوء ما قال “أن ترى فاجرًا قوي البدن”؟

السؤال الخامس والعشرون:

مهّد د.تامر عزالدين في كتاب «الداء والدواء» لكلام ابن القيم  في باب (أسباب سعادة الإنسان وفلاحه) بشرح فسيولوجيا السعادة.. فكيف يشعر الإنسان بالسعادة؟

السؤال السادس والعشرون:

من هو أعظم الخَلق غرورًا كما شرَحَ ابن القيم في «الداء والدواء»؟

السؤال السابع والعشرون”

غريب أن يجتمع التفريط في أوامر الله مع تيقُّن الحساب.. فكيف شرح ابن القيم ذلك في «الداء والدواء»؟!

السؤال الثامن والعشرون:

مَن منّا لا يتمنى ويرجو؟! فما هي الأمور التي يجب توفرها عند مَن رَجَا شيئًا؟ «الداء والدواء»

السؤال التاسع والعشرون:

ما الفرق بين حُسن الظنّ والغرور كما جاء في كتاب «الداء والدواء»؟!

💥الإجابة
ترسل على الأكونت «المسنجر» الخاص بالمؤلف د. تامر عز الدين
📍عرض خاص للكتابين موضوع المسابقة «عداوة مكتوبة»، «الداء والدواء».
🔥الكتاب الواحد بسعر رمزي 20 جنيها.
📞للحجز والاستعلام 0223962449
🎁جوائز المسابقة:
📚مجموعة كتب، 💸جوائز نقدية.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى