الأدبالشعرالمكتبة

ألوان من المشاعر

مجموعة نصوص وأشعار تبحر بها الكاتبة في بحر الحياة

Advertisements

عنوان الكتاب    : ألوان من المشاعر (نصوص وأشعار)

المؤلف           : أ.د. ناديه حمدي

عدد الصفحات  : 80 صفحة

المقاس         : 14×20

يضم الديوان مجموعة من النصوص والأشعار، ألوان من المشاعر تبحر فيها المؤلفة في بحر الحياة، وتعزف فيها بالكلمات ألحان تسمو بالوجدان.

جولة في ألوان من المشاعر

لون أوراقي

أحبُّكِ جدًا وسأحبك دائمًا ..

وأحتاجُ عُمرًا لعُمري لأصف لك إحتياجي ..

اليوم عُمرًا قاسيًا بعد روعة التلاق ..

والساعة دهرًا لحظة لوعة الفراقِ ..

حقيقة أنا بك ..

وأحتاج لأعوام أقُص للعالمين قصة حبي لك ..

وإحتراقي بإشتياقي ..

ولوعة البُعد وجمال التلاقي ..

أجمل حقيقة عشقُكَ ..

أجري لك أعوامًا لا أقاوم ..

ولا أساوم غير أوراقي التي تحوي إسمك ..

وتقول إن ذهبت فأنت بالعقل باقٍ ..

ولعهد العشق آتٍ!    

لون عيون الحبيب

أرح قلبي بإهتمامك ..

متعب مثقل القلب ودواه حنانك ..

من أنا وماذا قبلك ؟ لا يهم .. أنا بك وبعدك !

أيامي سنين خنقها الصبر ..

وأنت الملاذ جئتك علي عجل ..

قبلك الدموع تطارد العمر .. والذكريات تقتل الأمل ..

الحياة خطوات إلى الوراء وليس لي عمل ..

السواد يكتسحني ولا ألوان بروحي غيرك ..

ولا أحباب بقلبي قبلك ..

أنت الأمان من طوفان الأحزان ..

أنت الإيمان بنعمة الحب ..أنت الدين بالزمان وعقيدة الحنان ..

ولا ضمان لقلبي غير كفَيّكَ موطن الأمان .. 

لقلب لوحيد شريد طريد هالزمان ..

ولا يعرف غير عيونك الدليل بدرب العُمر ..

وصوتك إطمئنان بطريق الجنان !!

لون القبول

أتقبلُني ؟!

غاية الدنيا أن تقبلني !!

قد أكون مخطئة في طريقة حُبي ..

قد أكون تجاوزت بحُبك حدود اللامعقول ..

وما عاد هناك رجعة لعقلي عن جنوني أو عودة النوم لجفوني؟! 

فما الحُب إلا صفعة لعاقل وما نقدر عنه تغافل!!

فهل تفهمني حُبي وتقبلُني هكذا حبيبي أم ستحدوني؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى