إبداع

أهداف دعاة الفساد

الانتماء للوطن والدين والعائلة يجعل الإنسان في مثلث الاستقرار

شيماء الأشقر
Latest posts by شيماء الأشقر (see all)

تظهر من وقت للآخر دعاوى مختلفة غرضها الهدم والفرقة وأغلبها يضرب هذه الأسس (العائلة والوطن والدين) لذا نجد أن مَن أرادوا هدم حضارة زعزعوا تلك الدعامات الثلاثة بالسعي (لهدم نظام العائلة، ودك قواعد الوطن، وتدنيس حرمة الدين) مستخدمين في ذلك حججًا قوية، غير مبالين أن من العائلة تعلم الإنسان أصول الاجتماع وقواعد الأخلاق والتعاون والفضائل، وللعائلة الفضل في حفظ الصناعات عن طريق توريثها، وأيضًا العمل والتطور حفاظًا على مستقبل الأسرة، ومن حب العائلة نشأ الانتماء للوطن فلا عائلة بدون وطن مستقل بشؤونه الداخلية ومن استقلالية الوطن وضع القوانين لحماية أفراده.

من دعاة الفساد من يقول: أن الانتماء للمادة لا للوطن، كيف؟ وتاريخ الإنسانية ما جاء إلا من دروس التضحية والنخوة ومن هانت عليهم أرواحهم فداء الوطن، وليس من تاريخ البنوك والتجارة والأرباح. ومن عِبر التاريخ وسننه أن الأمم التي استسلمت للغنى، وغلب فيها الترف على الفضيلة؛ ضعفت وطغى فيها الطمع في المال على الشجاعة والقوة والأخلاق ومن ثم سقطت وانتهت، وحب الوطن والانتماء له يجعل الشخص يشعر بالفخر والاعتزاز بالنفس.

أما عن الدين فهو الدعامة الداخلية التي تحيي الروح وتحرك الضمير، وتدفع الإنسان لتجنب الخطأ لأن هناك من يعاقب ويحاسب حتى على النوايا، فالقوانين لا تعاقب إلا على الأفعال غير مبالية بالشعور رغم أنه الدافع والمحرك للفعل، وهنا يأتي الدين ليكون ضابطًا النفس، والدين يجعلنا نستشعر قيمة الحياة من خلال أولًا: الإجابة على الأسئلة الثلاث من أين؟ إلى أين؟ ولم؟، وثانيًا: يقين الإنسان برعاية الله له يجعله يسعى وهو مطمئن القلب هادئ الصدر هانئ العيش، فما أقسى الحياة مع الشك والحيرة.

وأكدت الأديان وعلم النفس وعلوم الإنسانية؛ أن الدين يقهر القلق والتوتر، ويشفي من الأمراض، فهو وحده يخلق الرضا الذي به نقبل كل شيء حلو ومر، ليصل بنا إلى السلام والأمان والرضا ومن ثم السعادة فتحقق الغاية من الحياة.

ونقول أخيرًا: إن الانتماء للوطن والدين والعائلة، يجعل الإنسان في مثلث الاستقرار ثم النمو والحضارة، فهم الأساس وما دونهم فروع حتى وإن كان هناك بعض السلبيات أو الثغرات التي يدخلون منها لزعزعة هذا المثلث، فلنكن على وعي ودراية بأنهم الحصن والأمان فهم الجذر ونحن فروعهم وبمساسهم يتهدد أمننا واستقرارنا، وأي دعوى تمس أي جزء ولو ضئيل من هؤلاء الثلاثة لابد أن نتصدى لها بكل حسم وقوة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى