الصحةالمكتبة

الأخلاقيات الطبية

سلسلة البواب للعلوم الصحية

Advertisements

عنوان الكتاب      : الأخلاقيات الطبية .. سلسلة البواب في العلوم الصحية

المؤلف             : أحمد مصطفى كمال البواب

عدد الصفحات    : 468

المقاس           : 17×24

تناول المؤلف في الكتاب الموضوعات التي تتعلق بأخلاقيات مهنة الطب وأجاب على تساؤلات كثيرة تروادنا مثل: من الذي يحدد تلك الأخلاقيات؟ وهل تختلف من بلد لآخر؟ ومادور منظمة الطب العالمية WMA؟ وغيرها من الأسئلة الهامة بالنسبة للمريض والطبيب.

كما تعرض المؤلف لمسؤوليات كل من الأطباء والمرضى والعلاقة بينهم بالإضافة إلى حقوق المريض وإبلاغه بحقيقة مرضه ونتيجة الفحوصات السريرية الخاصة به والكثير من النقاط الأخرى الهامة في هذا الشأن.

الأخلاقيات الطبية

يقول المؤلف:

تصف الأخلاقيات الطبِّيَّة المبادئ الأخلاقية التي يجب أن يتصرف الطبيب بموجبها. نحن  بحاجة إلى إدراك مفهوم الأخلاقيات الطبية، ولكن ليس من المتوقع أن يكون أحدنا خبيرًا في هذا المجال. ويجدر الاعتراف بأن الأخلاقيات الطبِّيَّة هي نموذج متغيِّر. فقد لا يكون الشيء الذي كان يعتبر أخلاقيًا قبل 30 عامًا موجودًا اليوم – وما نعتقد أنه أخلاقي اليوم قد يتغير في المستقبل.

يتم تضمين القضايا الأخلاقية في كل لقاء سريري بين المرضى والأطباء. إن الجوانب الفنيَّة والأخلاقية لرعاية المرضى لا ينفصلان. وإن السِّمة المركزية للقاء السريري هي العلاقة العلاجية بين الأطباء والمرضى – وهي علاقة تتخللها المسؤوليات الأخلاقية. يدخل الأطباء العلاقة بين الطبيب والمريض بهوية مهنية تلزمهم بإعطاء الأولوية لمصالح المريض، وتكريس أنفسهم للرعاية المختصة للمريض، والحفاظ على السريَّة، والتواصل بأمانة ورحمة. يجب أن يهدف الأطباء، على حد تعبير أبقراط، إلى “المساعدة وعدم إلحاق الأذى”، وهو تحذير ليس بهذه البساطة كما يبدو في تعقيدات العلوم والممارسات الطبية المعاصرة.

المقتضيات الأخلاقية في الرعاية السريرية

وفي المسار المعتاد للعلاقة العلاجية، تسير الرعاية السريرية والمقتضيات الأخلاقية معاً بسلاسة. والسبب في ذلك هو أن المريض والطبيب يشتركان عمومًا في نفس الهدف، ألا وهو حل المشكلات الطبية واحتياجات المريض. على سبيل المثال، يعاني المريض من سعال مؤلم وأزيز ويريد الراحة؛ يستجيب الطبيب للمريض ويستخدم الوسائل الصحيحة للتشخيص والعلاج. في هذه الحالة، يكون علاج نوبة ربو خفيفة، على سبيل المثال، فعالًا ويكون المريض راضيًا.

في حالات أخرى، يصبح هذا المشهد البسيط معقدًا. قد يكون أزيز المريض ناتجًا عن انسداد الورم لمجرى الهواء. قد يكون هذا المرض مهددًا للحياة؛ كما قد يكون العلاج معقدًا وقد يكون غير ناجح. في مناسبات أخرى، قد ينقطع هذا المسار السلس للعلاقة بين الطبيب والمريض بسبب ما نطلق عليه سؤالًا أخلاقيًا: الشك في الإجراء الصحيح عندما تتعارض المسؤوليات الأخلاقية أو عندما يكون معناها غير مؤكد أو مرتبك. على سبيل المثال، يقابَل واجب الطبيب في العلاج رفض المريض للعلاج المشار إليه، أو لا يمكن تلبية حاجة المريض للعلاج بسبب عدم القدرة على الدفع.

يبدو أن المبادئ التي عادة ما تجمع بين الطبيب والمريض في علاقة علاجية تتعارض. يمنع هذا الاصطدام عملية اتخاذ القرار والتصرف اللازمين للرعاية السريرية. في بعض الأحيان، يمكن أن يصبح الارتباك والصراع متطرفين ومزعجين لجميع الأطراف.

ركائز أخلاقيات مهنة الطب

وتشمل (الركائز الأربع لأخلاقيات مهنة الطب) إطارًا لتحليل أفضل مسار للعمل في حالة معينة. ولإستخدام هذا النهج، يجب أن نفكِّر فيما إذا كانت أفعالنا متوافقة مع كل من هذه الركائز.

و تشمل الأركان أو الركائز الأربعة لأخلاقيات مهنة الطب:

–        فعل الخير

–        عدم الإيذاء

–        الاستقلال (إعطاء المريض حرية الاختيار، حيثما أمكن ذلك)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى