أخبارنا

الاحتفال باليوبيل الذهبي لكلية الإعلام

تخرج فيها الآلاف من الصحفيين والإعلاميين والأكاديميين في مصر والعالم العربي

تخرج في كلية الإعلام جامعة القاهرة الآلاف ممن مارسوا العمل الصحفي والإعلامي في مصر والعالم العربي، ومنهم من سلك طريق البحث العلمي والدراسات الأكاديمية، ليقودوا العمل في أقسام وكليات ومعاهد الإعلام التي تأسست لاحقًا في عدد من الجامعات الإقليمية والخاصة. وقد احتفلت الكلية هذا العام باليوبيل الذهبي بمناسبة مرور 50 عامًا على نشأتها.

 نشأت الكلية كمعهد عال للإعلام، بدأ بالدراسات العليا عام 1970، ثم البكالوريوس عام 1971، ليحل محل قسم الصحافة بكلية الآداب جامعة القاهرة، الذي بدأ عام 1954، وتحولت إلى كلية عام 1974، وشهدت الكثير من التطورات على المستويات التعليمية والبحثية والمؤسسية.

كلية الإعلام جامعة القاهرة… مسيرة فكرية ومهنية

 ساهم في هذا التطور الأساتذة الأكاديميين والخبراء من الإعلاميين الممارسين، وقدمت الكلية وأساتذتها وباحثيها وخريجيها على مدى مسيرتها الكثير من الإسهامات الفكرية والبحثية والمهنية للإعلام بجميع وسائله ووسائطه، فضلًا عن مشاركاتها المجتمعية في التصدي لقضايا الوطن عبر 50 عامًا، وطرح الرؤى والتصورات العلمية المفيدة في تقديم بعض الحلول لهذه المشكلات.

وتتابع على عمادة الكلية عدد من رواد الدراسات الإعلامية في مصر، هما الأساتذة الدكاترة سمير حسن، ومختار التهامي، وجيهان رشتي، وفاروق أبو زيد، وعلي عجوة، وماجي الحلواني، وليلي عبد المجيد، وسامي عبد العزيز، وحسن عماد مكاوي، وجيهان يسري، والآن الأستاذة الدكتورة هويدا مصطفى. كما تولى الإشراف على العمادة لبعض الفترات أساتذة من خارج الكلية مثل الأساتذة الدكاترة حسن شريف، وعبدالملك عودة، وحسن حمدي، وحلمي نمر.

تدريب الصحفيين والإعلاميين 

كما شاركت الكلية في تدريب العديد من الصحفيين والإعلاميين بالتعاون مع المؤسسات الصحفية، وقدمت يد العون للعديد من مؤسسات الدولة كبيت خبرة أمدها بالاستشارات العلمية والفنية، وبحوث الرأي العام والجمهور، بالإضافة إلى تنظيم حملات التسويق الاجتماعي.

وفي عام 1995 انتقلت الكلية إلى مقرها الجديد في مبناها الحالي، بعد أن ظلت ضيفة على كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لسنوات، وبدأت مسيرة التطوير والتحديث، وأسست داخل هذا المبني مطبعة، ومعامل للتدريب، واستديوهات متطورة مجهزة بأحدث المعدات والأجهزة، بهدف تطوير مهارات الطلاب، وتدريبهم علي أحدث المستجدات في سوق العمل.

الجانب العملي لطلبة الكلية

ويتمثل التدريب في إصدار جريدة (صوت الجامعة) الأسبوعية، ومجلة (الجامعة) الشهرية، من قسم الصحافة، والتي تطبع في مطبعتها، بما يؤكد حرص الكلية على استقلال قرارها التحريري وتعويد الطلاب على حرية الصحافة والتعبير.

وكذلك راديو (إعلام أون لاين) من قسم الإذاعة والتليفزيون الذي ينطلق من استديوهات الكلية، في إطار منظومة التدريب بالقسم التي تضم أيضا إنتاج أفلام وثائقية، وبرامج حوارية، ونشرات إخبارية، تذاع على القناة الرسمية للكلية على موقع (يوتيوب)، وذلك بعد معالجتها باستخدام معمل (الفاينال كات) المتطور بالكلية.

أما في قسم العلاقات العامة، فيتم تدريب الطلاب في إطار وكالة الكلية للعلاقات العامة والإعلان، وباستخدام معامل الكمبيوتر الخاصة بالقسم، ناهيك عن مهارات تنظيم الأحداث الخاصة، وتنظيم حملات التوعية.. وغيرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى