صدر حديثا

مشكلات مجتمعية حقيقية

«الانتحار على أنغام الموسيقى».. البساطة والسهولة في السرد

صدر حديثًا عن دار النخبة «الانتحار على أنغام الموسيقى» مجموعة قصصية جديدة للكاتب الإرتري هاشم محمود، تقع المجموعة في 122ص. من القطع المتوسط.

بإسلوب شيق ولغة عذبة استطاع هاشم محمود من خلال مجموعته القصصية العزف بالكلمات لتشكيل الواقع الممزوج بالخيال.

يقول المؤلف في مقدمة المجموعة القصصية «الانتحار على أنغام الموسيقى»: حياة الإنسان مليئة بالتجارب والعبر، ولكل إنسان مدرسته الخاصة في طريقة تعامله اليومي، وكذلك تقبله لنتائج تجاربه في شتى دروب الحياة؛ فكل إنسان يسقط تجاربه ومكتسباته الحياتية على فهمه للأمور وتقبله للآخر.

الثقافة حماية المجتمع من الجهل

رجال ونساء قدموا عصارة جهدهم من أجل الرقي بالمجتمعات، وآخرين تفننوا في تدمير ما بناه غيرهم، بقصد كان أو بغير ذلك، وليس من سعى لنفسه كمن سعى لمجتمعه؛ فالفرد الصالح له إسهاماته في بناء مجتمعه، أما دون ذلك فقد يكون أنانيًا، ولا يشترط بالضرورة أن تكون الإسهامات كبيرة، فربما يكون تثقيف الشخص لنفسه نوع من الإسهام الذي يحمي المجتمع من جهله، وربما محو أكذوبة مضللة قد تفسد أجيالًا تعد نوعًا آخر من الإسهامات المستنيرة، وربما قبول الاختلاف هو نوع ثالث من النهوض بالمجتمع.

وفي النهاية الكل يسهم بدرجاتٍ متفاوتة لرفعة مجتمعه؛ فالحياة مدرسة لايمكن بالضرورة أن تجتازها بامتياز، فربما الحصول على درجة جيد تجعل الأمور أكثر تقبلًا.

تضم المجموعة بين طياتها عددًا من القصص الاجتماعية: (ابنة الحرام، خيانة فتاة تحب الإهانة، الانتحار على أنغام الموسيقى، زواج بقرار قبلي، زفاف على قبر ميت، جريمة في محطة الأسرة، ليلة حمراء، مجموعة الطوابير، عذراء أسفل عجلات القطار، العذراء والكابوس، مرحبًا مدرستي، عدو الأمس صديق الغد، اغتيال المستعمر، أغردات).

مشكلات اجتماعية في «الانتجار على أنغام الموسيقى»

المجموعة القصصية يطغى عليها الجانب الاجتماعي والإنساني بشكل كبير، في سرد قصص لمشكلات مجتمعية حقيقة تحدث في واقعنا العربي بشكل يومي لا يمكن إغفالها أو تجاهلها، مثلما ذكرها اللمؤلف في قصة (جريمة في محطة الأسرة) أو (عذراء أسفل عجلات القطار).

التشكيل السردي للمجموعة القصصية «الانتحار على أنغام الموسيقى» يشكل الصراخ في وجه موبقات المجتمع وتصحيح بعض المفاهيم المغلوطة عن فكرة الشرف والعرض، لتؤكد لنا أن للرجل بكارة مثل المرأة، والبكارة ليست في جزء من الجسد، لكنها كل الجسد، وكل النفس، فالشرف في الكلمة وفي الإيمان وفي كل مواطن الإنسان.

تتسم المجموعة بنداء الوطنية ونصرة الوطن من حروب مستميتة خاضها أمام مستعمر غاشم تجدها في (اغتيال المستعمر). وتشعرك بأن أحداثها حقيقية وواقعية، أحيانًا تجدها بصيغة الأنا، وأحيانا بصيغة الحوار، ومرات كثيرة بصيغة الغائب، لكنها اجتمعت في البساطة والسهولة في السرد وفي اللغة دون إسهاب ممل، فهي جرعة مركزة لقضايا مؤلمة تدور داخل النفس وخارجها.

تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

خاص النخبة

النخبة للطباعة والنشر والتوزيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى