صدر حديثا

«الجزر الإماراتية» حجية الخرائط وقيمتها

كتاب يتناول قواعد الإثبات في القانون الدولي

Advertisements

صدر حديثًا عن دار النخبة كتاب «الجزر الإماراتية وحجية الخرائط في القانون الدولي»، للدكتور السيد علي رضوان.

تناول المؤلف في هذا البحث وفي ثلاثة فصول رئيسية، حجية الخرائط وقيمتها كدليل إثبات في القانون الجنائي الدولي، مع التطبيق القانوني علي قضية احتلال الجزر الإماراتية الثلاث من قبل الجمهورية الإسالمية الإيرانية، وكذلك تناول قواعد الإثبات في القانون الدولي وذلك في ثلاثة فصول مقسمة علي النحو التالي:

الفصل الأول: الحجية والقيمة القانونية للخرائط في القانون الجنائي الدولي.

الفصل الثاني: موقف القضاء والتحكيم الدوليين من الخرائط.

الفصل الثالث: أثر الخريطة كوسيلة تأكيد لأدلة الإثبات الأخرى في ارتكاب الجرائم الجنائية الدولية مع التطبيق على قضية الجزر الإمارتية الثلاث المحتلة.

يقول المؤلف في المقدمة:

إذا كانت الصورة تساوي الف كلمة، فإن الخريطة تساوي مليون كلمة، فالخريطة وحدها هي التي تفصل بين المعلومة والفن والخريطة تتشكل )بغض النظر عن بساطتها( من وجهة نظر الذي صنعها، وبالتالي تتأثر تفسيراتنا للخريطة بتصورتنا وخبرتنا وأحيانًا ميولنا السياسية والقومية والفكرية.

وبرغم أن جاكوبس يقول عن الخريطة »الخريطة دائمًا ما تكون كذبة إلى حد ما، لأنه دائمًا يوجد شيء غير موجود علي تلك الخريطة« علي سبيل المثال الخريطة النموذجية مسطحة بينما العالم مستدير، وهنالك بالفعل بُعد كامل مفقود عندما تقرأ الخريطة، فالخريطة ليست موضوعية بشكل أعمق مثل الصورة، إنها قطعة أثرية صنعت لتخبرك عن قصة ربما تكون واقعية.

ولقد عرف الإنسان الخرائط، قبل إدراك ومعرفته الكتابة، فقد درج الإنسان منذ الأزل أن يرسم، طريقًا إلى هدف أو موقع جغرافي للوصول إليه، ولذلك رجح العلماء عمر الخرائط إلى عمر 8000 سنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى