الصحةالمكتبة

الجهاز المناعي في الصحة والمرض

الجزء السابع من سلسلة البواب للعلوم الصحية

Advertisements

عنوان الكتاب         : الجهاز المناعي في الصحة والمرض (البواب للعلوم الصحية)

المؤلف                : د. أحمد مصطفى كمال البواب

عدد الصفحات       : 352 صفحة

المقاس              : 17×24

يُعتبر الجهاز المناعي بالغ الأهميَّة لبقائنا أحياء في عالم مليء بالميكروبات الخطرة، وإن التضرُّر الشديد ولو حتى في ذراع واحد من هذا الجهاز يمكن أن يُعرِّض صاحبه إلى عدوى ميكروبيَّة خطيرة وربما مهدِّدة للحياة.

مستويات الجهاز المناعي

يقول المؤلف في مقدمة الكتاب:

لقد كرَّست الكائنات متعددة الخلايا العديد من الخلايا والأنسجة للتعامل مع التهديدات الميكروبيَّة. يحدث بعضاً من هذه الإستجابات بشكل مباشر، وبالتالي يمكن احتواء العدوى بشكل عاجل. في حين تكون مجموعة أخرى من الاستجابة أبطأ؛ إلا أنها أكثر تخصُّصيَّة للعامل المُمْرض. وبشكل تراكمي تُعرف هذه الحماية بالجهاز المناعي.

يمتلك الجهاز المناعي لدى البشر مستويين من المناعة؛ المناعة غير المتخصِّصة وتلك المتخصِّصة. ومن خلال المناعة غير المتخصِّصة، التي تُعرف أيضاً بالمناعة الطبيعية (innate)، فإن الجسم يعمل على حماية نفسه من العوامل الغريبة التي يمكن أن تكون ضارَّة. وتُمثِّل العوامل المُعْدية العديد من الكائنات الدقيقة التي تتبع الفيروسات والبكتريا والكائنات الأكبر حجماً مثل الأوليات وحتى الديدان الطفيليَّة.

تمتلك جميع الحيوانات وسائل دفاع طبيعيَّة تجاه الكائنات المُمْرضة الشَّائعة. وتشمل خطوط الدفاع الأوليَّة الحواجز الخارجيَّة مثل الجلد والأغشيَّة المخاطيَّة. وعندما يتمكن الكائن المُمْرض من إختراق الحواجز الخارجيَّة، على سبيل المثال، من خلال تضرر الجلد أو من خلال إستنشاق الكائنات الدقيقة عبر الرئتين، فإن بإمكان هذه الكائنات التسبُّب بأضرار بالغة.

إن لبعض خلايا الدم البيضاء (الخلايا اللاقمة) القدرة على محاربة الكائنات المُمْرضة التي تتمكَّن من إختراق الدفاعات الخارجيَّة. تحيط الخلايا اللاقمة بالكائن المُمْرض وتتناوله ومن ثم تعمل على معادلة تأثيره.

وظائف المناعة المتخصصة

وفي حين أن الخلايا اللاقمة السليمة تلعب دور حاسم في الصِّحة الجيدة للفرد، إلا أنها غير قادرة على التعامل مع أنواع معيَّنة من التهديدات الميكروبيَّة. وهنا تعمل وظائف المناعة المتخصِّصة على إكمال الأدوار التي تؤديها الخلايا اللاقمة والعوامل الأخرى للجهاز المناعي الطبيعي (غير المتخصِّص).

وفي النهاية، فقد بدأت بعض أنواع الحيوانات في إضافة المزيد من العناصر إلى مجموعات أدوات المناعة. لقد مكَّنت هذه الأدوات الجديدة الجسم من تكملة الجهاز المناعي الطبيعي بمجموعة جديدة من آليات الحماية التي تُشكِّل الجهاز المناعي المتخصِّص. وعلى النقيض من المناعة الطبيعية، فإن المناعة المتخصِّصة تسمح بإستجابة محدَّدة تجاه ميكروبات معيَّنة. وفقط الفقاريات هي من يمتلك هذه الإستجابة المناعية المتخصِّصة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى