أخبارناالصحف

الدستور: صدور «إشارات الحارس» لـ«عبدالمجيد الخولي»

بأسلوب أدبي متميز وجذاب، وبروح صوفية نقية يسرد لنا المؤلف أحداث الرواية

Advertisements

تحت عنوان (صدور رواية «إشارات الحارس» للكاتب عبد المجيد الخولي) كتبت جريدة الدستور خبر صدور الرواية..

وجاء في الخبر:

صدرت حديثًا عن دار النخبة للنشر٬ رواية «إشارات الحارس» للكاتب عبد المجيد أحمد الخولي، تقع الرواية في 208 صفحة من القطع المتوسط.

بأسلوب أدبي متميز وجذاب، وبروح صوفية نقية يسرد لنا المؤلف أحداث رواية «إشارات الحارس» لنتعرف معه على من يكون الحارس؟ وماذا تعني إشاراته؟

ومما جاء في الرواية:

«في الليلة الختامية لمولد الإمام (علي زين العابدين)، أجلس في خيمة متسعة، وكان الأرض حولي قد طرحت ألوف من المحبين، حين طلب الأحباب مني أن أنشد قصيدة امتلأت نفسي بالرضا، ووافقت على الفور.

بدأت في الإنشاد بيتًا أو اثنين من قصيدة لشيخي، سمعت نفس القصيدة تُنشد في الخيمة المجاورة، ينشدها رجل ضخم الجثة،

وجهه أبيض مخلوط بحمرة، بياض عينيه صافي مثل اللبن الحليب، وكأني على ميعاد لمقابلة بطل أحداث قصتنا.

تعرفت عليه من خلال سؤالي له عن رجل يعيش في حلوان من يكون شيخه وعند ذكره لاسم الشيخ، قلت هذا الرجل اتُهم بقتل شاب، فغاب لحظات عن وعيه، وبهمهمات مبهمة غير مفهومة، كأنه يتحدث مع مخلوق آخر غير مرئي.

يومها كنت مأمور المركز الذي حدثت فيه جريمة القتل، تواصلت الأحداث بيننا حتى عرفت أنه فعلًا كان يعمل لواء بالداخلية،

أُصيب بمرض نادر على إثره فقد وعيه، وتوقف قلبه عن النبض، اعتقد طبيب العائلة أنه توفي فصرّح بدفنه، لكنه عاد بعد الدفن للحياة من جديد، بروح الله».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى