صدر حديثا

«الديب» يغوص بالسرد في «بيت العجوز»

نماذج مختلفة من البشر يعرضها المؤلف في مجموعة قصصية

صدر حديثًا عن دار النخبة للنشر والطباعة والتوزيع، المجموعة القصصية «بيت العجوز» للأديب إبراهيم الديب.

تضم المجموعة التي تقع في 100 صفحة من القطع المتوسط، قصص: (بائع الملوخية- المعلم عبده- لا تعاقبه- مريض سالونيكا- انتزاع- في ظل النخلة- الدائرة على من يخون- نظرة- بيت العجوز- توظيف الغضب- الفتى والوعي- المنادى- الرسم السريالي- الأم- الفنان- الحقنة- الفطيرة- حلمي- ورقة الشجرة- الهروب- تأخر الابن- الرهبة- المجذوب يطوف المدينة- الاعتراف بالخطأ- الابن العاق- رغيف الفلاح- الحمارة تعرف الطريق- قبل النوم- البحر).

يتناول المؤلف في قصص المجموعة العديد من النماذج والقضايا الموجودة في المجتمع بأسلوب سرد ممتع وشيق.

من قصص بيت العجوز

بائع الملوخية

شاب سلوكه مضطرب يتحرك بصورة مبالغ فيها وغير طبيعية، عينه الشمال تفتح وتغلق أكثر من مائة مرة  في الدقيقة الواحدة، أمره  مريب بعض الشيء. يركب دراجة قديمة يحمل عليها مجموعة حزم من الملوخية يتجول بها في الطرقات من أجل بيعها والارتزاق منها  رغبة في تحقيق بعض الربح.

نادته إحدى النساء  أثناء صراخه المتواصل  في إعلانه عن الملوخية  واصفاً بضاعته بأجمل الصفات، كان الوقت منتصف نهار شهر أغسطس شديد الحرارة وهذا أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت المرأة تنادي على الشاب رغبة نفسية مشتركة أن تجبر خاطره بعملية شراء حزمة ملوخية لتطهيها مع الأرنب تحقيقا في نفس الوقت رغبة زوجها الذي يعشق تناول الملوخية بالأرانب، وبعد أن تدلت سلتها المعلقة بحبل وتحمل بداخلها الملوخية والذي لا تكف  هذه عن الصعود والهبوط من البلكونة لأسفل الشارع والعكس، وهذا الاختراع أعتقد أن براءته مسجلة باسم نساء مصر

في رحلة هبوط السلة للبائع كان بداخلها ورقة بمائتي جنيها، وضعتها  ليأخذ منها البائع العشر جنيهات ثمن حزمة الملوخية ثم يعيد الباقي  مائة وتسعين جنية مصري فقط لا غير، كما نقرأ أرقام النقود دائماً ولكن السلة في رحلة الصعود مرة أخرى إلى البلكونة لم تحتو على باقي المبلغ، ثم أنطلق البائع بالدراجة وهو ينظر لها من أسفل  بتوتر واضطراب، وعينه الشمال أصبحت تغلق وتفتح بصورة هيستيرية أكثر من ذي قبل: ليس معي فكة الآن سأفك وأعود حالا بالباقي لم يعد هناك شك أنه بائع محتال إذا تغاضينا عن سلوكه الغريب، وهيئته، وتصرفاته المريبة ونظراته التي تبعده عن الشخص السوي السليم.

مريـــــض سالونيكــــــا

رجل أعمال يوناني يقطن جزيرة سالونيكا رزقه الله ابنًا واحدًا بعد فترة طويلة من الزواج، الصبي الذي أنجبه معتل صحيًا، بدأ يفقد شهيته للطعام بمرور الوقت، والتقدم في العمر، عندما بلغ الخامسة عشر أصبح شبه عازف عن الطعام إلا بالقدر الذي يمسك عليه حياته يتناوله تحت ضغط والديه الذين ربطوا حياتهم بمستقبل ابنهم، بنيته الجسدية لا تنمو بصورة طبيعية مثل أقرانه، حتى بدا واضحاً لمن ينظر إليه أنه ضامرًا نحيلًا قصيرًا قبل علامات تقوس تعلو ظهره، عرضه والده على مجموعة كبيرة من أطباء اليونان، منذ بدأ الصبي الشكوى المستمرة من بطنه، ولكن لا فائدة ترجى على كثرة كميات الأدوية التي تناولها، فعقد والده العزم أن تكون وجهته المقبلة إحدى الدول الأوربية، ما زالت حالته في تأخر لم يعد يستطيع السير أخيرًا على قدميه إلا بمساعدة العصا التي يتوكأ عليها.. لا تستطيع أن تقف على كم الحزن العميق الذي خيم على والديه مهما كانت قدرتك اللغوية والبلاغية أو الغوص في نفسهما…

المؤلف في سطور

إبراهيم الديب

–        كاتب وقاص ولد ونشأ فى محافظة دمياط، وعضو نادي الأدب بدمياط.

–        شارك في العديد من الأمسيات والمؤتمرات الأدبية بمختلف محافظات مصر، وتم تكريمه في العديد من الفعاليات.

  • صدر له عدة مجموعات قصصية وكتب منها:

–  «قهوة الديب» مجموعة قصصية.

– «على هامش الإبداع» مقالات.

– «الأسرة الكبيرة» بجمع بين القصة والمقال الأدبي .

–  «البيت القديم» مجموعة قصصية.

صدر له عن دار النخبة

– «الروتين اليومي» – يجمع بين القصة والمقال الأدبي.

– «المتشبثة بالحياة»مجموعة قصصية.

– «في الذات والحياة».

–  «صخب العمر» سيرة ذاتية.

– «بيت العجوز» مجموعة قصصية.

– نشرت أعماله الأدبية في العديد من الصحف والمجلات المصرية منها: مجلة ابداع، والثقافة الجديدة، وجريدة القاهرة،والدستور، والعروبة،ومنبر التحرير،والزمان وغيرها، من الصحف الورقية والمساء.

– كما نشرت أعماله في عدة صحف عربية أدبية منها جريدة كواليس الجزائرية وجريدة الجديد، وجريدة الاحرار، وفى العراق جريدة الزوراء، وجريدة اوروك، وشواطئ الفرات، وفي اليمن في جريدة الأنباء، وغيرها من الصحف العربية.

– يكتب زاوية ثابتة في جريدة صوت بلادي التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية.

– كما نشرت اعماله في عدة مواقع إلكترونية في مصر وبعض الدول العربية. منها أوبرا مصر وأنطولوجيا المغربي وابداعات أخبار اليوم

– تناول إنتاجه الأدبي وعالمه السردي مجموعة من النقاد منهم على سبيل المثال: الأديب والناقد التشكيلي سيد جمعة، والدكتورة ناهد الطحان، والاستاذة المبدعة والناقدة السورية باسمة العوام، والاستاذ القاص: ناصر كمال المصري، وغيرهم من النقاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى