أخبارنا

الذكرى السابعة لوفاة شاعر المقاومة أحمد فؤاد نجم «الفاجومي»

Advertisements

تمر هذا الأسبوع الذكرى السابعة لرحيل شاعر العامية الكبير أحمد فؤاد نجم، الذي توفي يوم 3 ديسمبر من عام 2013 عن عمر يناهز الـ 84 عامًا.

ولد أحمد فؤاد نجم في محافظة الشرقية سنة 1929،

اضطر أحمد فؤاد نجم للعيش في ملجأ لليتامى في القاهرة، وهناك قابل الفنان الكبير عبد الحليم حافظ وعاش معه في الملجأ.

بعدما خرج نجم من الملجأ، عاد إلى القرية لكنه لم يمكث هناك طويلًا، فرجع مرة أخرى إلى القاهرة وعمل في أحد معسكرات الجيش الإنجليزي.

لقّب بـ الفاجومي المصري وبسبب ذلك سُجن عدة مرات

بدأ أحمد فؤاد نجم حياته الشعرية في فترة الخمسينيات، وتعرف على الشيخ إمام عيسى عام 1962،

وكانت باكورة أعمالهم الفنية أغنية (أنا أتوب عن حبك أنا).

 خلال فترة الخمسينيات، اعتقل أحمد فؤاد نجم وذهب إلى السجن بتهمة التزوير،

وهناك استطاع أن يلتقي بعدد من سجناء الرأى الذين كانوا بمعظمهم من الشيوعيين،

وهكذا كان يستمع إلى مناقشاتهم وحواراتهم، بالإضافة إلى ما كانوا يلقونه من قصائد، وخصوصًا للشاعر (فؤاد حداد).

وقد أورد نجم خلاصة تجربته في السجن في ديوانه الأول «صور من الحياة والسجن».

تحولت قصائده بعد هزيمة يونيو 1967 إلى مجال السياسة، مما أدى إلى اعتقاله عدة مرات.

وهناك فيلم يحكي سيرته واسمه «الفاجومي»، وهو مأخوذ من مذكراته الشخصية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى