حول العالم

الذكرى الـ100 لرحيل كاتب أول قاموس للغة الهيروغليفية

أحمد كمال باشا، أول مصري يكتب ويؤرخ لمصر العظيمة ضمن منهج علمي سليم

يعتبر أحمد كمال باشا، أول مصري يكتب ويؤرخ لمصر العظيمة ضمن منهج علمي سليم، كما أنه أول مصري يعمل بالآثار، حيث ظل التنقيب مقصورًا على الأوروبيين قبل أن ينتبه كمال باشا لهذا الأمر ويقرر العمل فيه، ثم أصبح أول مصري يعمل أمين عام متحف الآثار.

تفرد أحمد كمال باشا من خلال عمله في المتحف ومشاركته في نقل المومياوات الملكية عند اكتشافها، وكذلك منجزه الأعظم والأهم (قاموس اللغة المصرية القديمة)، الذي عمل فيه 20 عامًا وحاول من خلاله التقريب بين اللغة العربية واللغة المصرية القديمة، وعندما أنجز هذا المعجم في 20 مجلدًا حالت الظروف وقتها دون طباعته، لكن منذ عشرين عامًا طبعه المجلس الأعلى للآثار وكان وقتها بخط يد المؤلف وهناك الآن جهود لتحقيق هذا المعجم العظيم».

عائلة أحمد كمال باشا تهدي المعجم لمكتبة الإسكندرية

وقد حصلت مكتبة الإسكندرية على المخطوط الأصلي للقاموس، من قبل عائلة أحمد كمال باشا، حيث قامت العائلة بإهداء المعجم الى المكتبة عام 2020، وأعلنت المكتبة  الانتهاء من ترميم ورقمنة معجم اللغة المصرية القديمة، والذي يعد من الكتب النادرة جدًا ، حيث تم حفظ المعجم في مكتبة الكتب النادرة بمكتبة الإسكندرية، بعد تسجيله ورقمنتة، وهو مكون من 18 مخطوطة من المخطوطات الأصلية بخط يده، وقام بكتابته في أوائل القرن العشرين حتى وفاته في عام 1923.

 وتقوم مكتبة الإسكندرية، بتنظيم احتفالية بمناسبة مرور 100 عام على رحيل أحمد  كمال باشا،  تقديرًا لجهوده  في دراسة اللغة المصرية القديمة واعتماده على المقاربة بين الهيروغليفية واللغة العربية لفهم أفضل وأعمق لمفردات اللغة المصرية القديمة، مما يعد اعترافًا بدور المدرسة المصرية في الدراسات اللغوية الخاصة بمصر القديمة.

قاموس اللغة المصرية القديمة

 ويعتبر قاموس اللغة المصرية القديمة عمل فريد من نوعه، حيث يحمل كل مجلد حرفًا من حروف اللغة المصرية القديمة، وقام بترجمة هذا القاموس، باللغة الفرنسية والعربية بالإضافة إلى القبطية والعبرية، واليونانية، والأمهرية، والآشورية في بعض الكلمات، فضلًا عن استخدم مجموعة من الخطوط في تلك القاموس بجانب الهيروغليفية وهي الهيراطيقية والديموطيقية في بعض الإيضاحات في قائمة المفردات بالقاموس.

وعرضت مكتبة الإسكندرية لأول مرة، معجم أحمد باشا كمال المتخصص في اللغة المصرية القديمة، عام 2022، و تم عرض المعجم بمناسبة مرور 200 عام على فك رموز حجر رشيد، والمعجم هو أول قاموس هيروغليفي يتم ترجمته إلى الفرنسية والعربية، حيث أهدت عائلة أحمد باشا كمال المعجم لمكتبة الإسكندرية لحفظه وترميمه من خلال معمل الترميم بقطاع التواصل الثقافي، ومن ثمّ وعرضه للجمهور.

كما شاركت مكتبة الإسكندرية، بالمخطوط في المعرض الدولي «الهيروغليفية: مفتاح مصر القديمة»، الذي افتتحه المتحف البريطاني، في أكتوبر 2022 بلندن بمناسبة الاحتفال بمرور 200 عام على فك رموز اللغة المصرية القديمة، وذلك من خلال عرض صورة طبق الأصل لإحدى صفحات قاموس أحمد كمال باشا، والذي دون فيه الكلمات بالهيروغليفية وما يقابلها بالعربية والفرنسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى