حول العالم

الروائي هاشم محمود: «عزيز» مغامرة كبيرة

أول عمل روائي إرتري في أدب السجون

دعا الكاتب والروائي الإرتري هاشم محمود، إلى نشر ثقافة التسامح بين الشعب الإرتري والعمل على نبذ العنف والكراهية.

وقال الروائي الإرتري خلال استضافته ببرنامج ضفاف على (قناة العربي 2) أن القوميات الإرترية عاشت جميعها جنبناً إلى جنب متسامحة طيلة العقود الماضية، وأضاف أن هيلي سلاسي، عندما حاول تقسيمها والنيل من إرتريا دفع الثمن غالياً.

وأكد هاشم أن شخصية البطل في روايته الجديدة «عزيز» تعتبر شخصية حقيقية بل شخصية مؤثرة في المجتمع الإرتري، مبيناً أن الرواية تتناول أدب السجون، مشيراً إلى أن الخوض في مثل تلك التجارب يحتاج إلى جراءة ومغامرة كبيرة.

يُذكر أن رواية «عزيز» الصادرة عن دار النخبة لاقت رواجًا كبيرًا منذ اليوم الأول لمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ55، وحققت الرواية الأكثر مبيعًا.

وقال رئيس النخبة أسامة إبراهيم مدير عام دار النخبة العربية للطباعة والنشر والتوزيع، إن الرواية من ضمن الترشيحات لنيل جائزة في المسابقات التي من المقرر أن تدخل بها الأيام المقبلة، مبينًا أن الرواية تتحدث عن العديد من الأمور والموضوعات على رأسها أدب السجون.

وأشار إلى أنه تم إصدار طبعة ثانية من الرواية، بعد نفاد طبعتها الأولى منذ طرحها في معرض الكتاب هذا العام.

 رواية «عزيز» هي أول عمل إرتري في أدب السجون، و تحمل طابعًا أدبيًا به الكثير من خيال المؤلف في سياق الأحداث، كما تصوغ تصورًا لحياة أسر السجناء من الصغار والكبار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى