صدر حديثا

«الفيروس»… خواطر شعرية فصحى وعامية

لبنة جديدة في المشروع الأدبي للكاتب الروائي والشاعر إسماعيل منصور

صدر حديثًا عن دار النخبة للنشر والطباعة والتوزيع، كتاب «الفيروس» خواطر شعرية، للروائي والشاعر إسماعيل منصور.

يقع الكتاب في 90 صفحة من القطع المتوسط، ويضم عددًا من الخواطر الشعرية تنوعت بين الفصحى والعامية، ليستكمل بها المؤلف مشروعه الأدبي الذي بدأ مسيرته بنشر العديد من المجموعات الشعرية والروايات، والتي صدرت أيضًا عن النخبة.

من خواطر وأشعار «الفيروس» 

ابتسـمــي

… إبتسمي

بأبقي فرحان بإبتسامتك

فرحة الكون بالشروق

… إبتسمي

نوري طريقي بإبتسامتك

زي القمر

بدر يبتسم وعلي الأرض ينشر خيوط النور

ويرسم علي سطح البحر لوحة

فيها الموج يجري علي الشط

محتاج للقا من جديد

الشط يفرح باللقا

ويحكي للموج عن الشوق والحنين

ولضمة تشعل النار في قلبين

مكتوب عليهم كل ثانية يفرحوا باللقا

ويحزنوا بعد الفراق

وثانية واحدة بعدها

يتولد تاني الشوق والحنين

وتاني يفرحوا باللقا ويحزنوا بعد الفراق

… إبتسمي

خلي الزهور تبتسم

وتنشر علي الآرض عبير

مخلوط بريحة الأمل في يوم سعيد

إبتسمي… خلي أيامي تبتسم

وترجع الروح من جديد

إبتسمي… مهما كان جوايا من ألم

وقت إبتسامتك

بأكون سعيد

… إبتسمي

خليني أرجع إنسان تاني من جديد

 

ثـــــورة

متسكع في الأزقة والحواري الضيقة

أهوي النوم علي الأرصفة

أبحثُ عن حريةٍ زائفة

أقرأ قصاصة ورقٍ خالية

ألبس خرقة بالية

أشعر بحرقةٍ دامية تروي نفسي الخاوية

أهوي العيش في أماكن مظلمة

وجبال قمامةٍ عالية

طعامي

أرغفة مسروقة

وحلمي

لحظاتٍ مطبوعة بآهاتٍ مكتومة

ورغباتٍ ممنوعة

مملكتي بلا حدود يحيطها أعظم جنود

ظلمة .. تخيف الأسود

..  أنا هنا ملك سعيد

عبيدي … كل شريد

والعدل في مملكتي يسود

بلا خوفٍ .. بلا سدود

في الثورة.. تراني موجود

وفي الفوضى.. أنا سلطان لهذا الوجود

وسط الجموع

صوتي مسموع

وبين الجمهور

أنا الزعيم

أمسك بيدي

قصاصة ورقتي الخالية

أقرأ منها خطبتي

بصوتٍ جهور

لكل الحضور

بيان الثورة

لكل الأمة

.. قولي دستور

فأنا الآن قائد جسور

لشعب يثور

بين الثوار

أنشر ثقافة الدمار

في كل الديار

وتضحي البلاد

مثل مملكتي

أزقة وحواري ضيقة

وظلام يسود

…   وأنا

سلطان لهذا الوجود

*في سرقة ثورة يناير وتنازع الزعامة بين الطامعين في السلطة وفي إختطاف الإخوان المسلمين للثورة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى