إبداع

القوّال (شكسبير)… 5000 كتاب ينكر عليه عبقريته

كاتب عظيم أنتج أهم القطع الأدبية الإنجليزية، وإن لم يكن يملك شهادة جامعية

Advertisements

تحت عنوان «علينا بالقوّال» كتب سمير عطا الله مقالة المنشور في جريدة الشرق الأوسط تناول فيه جانب من حياة الكاتب الشهير وليام شكسبير..

وجاء في المقال:

يتعرض كل كاتب في كل الآداب إلى شيء يسمى «عقدة الورقة البيضاء»، أي عندما يبحث عن موضوع يكتب فيه ولا يجد أمامه سوى جدار من الصلب.

ويعمد المحترفون، تجنباً لمثل هذا المأزق، إلى إعداد بعض المقالات الاحتياطية، غير المرتبطة بزمن أو موعد سريع الانتهاء. لكن هذه الحيلة الإلزامية، تنفد هي نفسها أحياناً، وعندها، لا بد من البحث السريع عن زر الاحتياط.

القوال شكسبير

وأعترف بأنني أجده دائماً عند القوال الشهير ويليام شكسبير. لا يمكن أن يمر أسبوع من دون كتاب جديد عنه. ويراوح الهوس به وبأعماله ما بين العودة إلى نصوصه آلاف المرات، وما بين النكران بأن يكون ذلك الممثل المسرحي الصعلوك هو نفسه ذلك الشاعر العظيم.

وتزيد المؤلفات التي تنكر على القوال عبقريته الفذة على 5000 كتاب، ويعود السبب لهذه الادعاءات إلى الغنى الكبير الموجود في كتبه، وإلى الخبرة التي يبدو أنه يتمتع بها في مختلف المجالات كالقانون، والطب، والقضايا العسكرية، والعيش في الاغتراب، والمعرفة بالعصور القديمة… إلخ، وكأنه من المستحيل أن يشكو شخص واحد فقط قد استطاع حصد هذا الكم الهائل من المعرفة.

وبالتالي، افترض البعض أن ويليام شكسبير من ستراتفورد أبون آفون، ما كان سوى بديل أعار اسمه إلى شخص ذي موهبة كبيرة. شخص لم يكن بوسعه، لسبب أو لآخر، أن يصرح لنا بكتاباته المسرحية.

الهوية الأصلية لشكسبير

ولعل أكثر ما منح هذه النظرية بعضاً من المصداقية المزيفة هو تناولها في وسائل إعلامية عدة. على سبيل المثال محطة PBS التلفزيونية الأميركية، التي كرست وثائقياً مدته ساعة كاملة في العام 1996، يشكك في هوية شكسبير الأصلية، ومجلة HARPER’S وصحيفة THE NEW YORK TIMES وغيرها، بالإضافة إلى المؤسسات الأكاديمية التي شجعت على إجراء دراسات لمعرفة من كتب شكسبير.

ولكن يجدر الذكر أن الحجج التي تعتمد عليها هذه الادعاءات تتضمن في معظمها ثغرات غير مقنعة وتضليلاً للحقائق.
والقصة انطلقت أولاً مع امرأة أميركية اسمها ديليا بيكون، كانت غريبة الأطوار، اقتنعت، لأسباب غير واضحة بعد، بأن الكاتب الحقيقي لأعمال شكسبير هو فرانسيس بيكون، وانتقلت في العام 1852 إلى بريطانيا بهدف برهنة نظريتها.

واستطاعت أن تؤثر على نسبة من أهم الشخصيات في المنطقة التي دعمتها لإصدار كتاب من 675 صفحة في العام 1857 تشكك فيه في هوية شكسبير وتلمح إلى ارتباطها بفرانسيس بيكون، ولكن من دون أن تسميه ولا مرة واحدة.

وبطبيعة الحال، فشل كتابها المبني على أفكار غير مقنعة، لكن فكرة كتابة بيكون لأعمال شكسبير لقيت رواجاً كبيراً. ولكن الأمر الذي جعل المفكرين يستبعدون هذه النظرية في نهاية المطاف هو أن بيكون لم يمتّ يوماً للمسرح بصلة.

هويته ككاتب عظيم

لكن مما لا شك فيه، هو أن التلميحات الموجودة في نصوص شكسبير تعود كلها، إلى التذكير بحياته القروية، وأسلوبه في الكتابة، ولا سيما الكلمات التي يستخدمها، غالباً ما تنتمي إلى الحقل الخاص به، وبالتالي إلى هويته ككاتب عظيم أنتج أهم القطع الأدبية الإنجليزية، وإن لم يكن يملك شهادة جامعية ولا ثروة طائلة.

وفي المحصلة، لا شيء يمنع أن يكون أحد هؤلاء الأشخاص الذين ذكرناهم في هذا المقال وراء الهوية الحقيقية لشكسبير، ولكن في الوقت عينه، لا شيء يبرهنه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى