حول العالم

اللغة الأم… جسر لعبور الثقافات

ارتباط لغتنا العربية بالتنمية المستدامة يجب أن يطرح في إطار علاقة اللغة بمجتمع المعرفة

تحتفل اليونسكو 21 فبراير من كل عام باليوم الدولي للغة الأم الذي يأتي هذا االعام تحت شعار «التعليم المتعدد للغات – ضرورة لتحقيق التحول المنشود في التعليم».

وقد جاءت فكرة الاحتفاء باليوم الدولي للغة الأم بمبادرة من بنجلاديش، وأقرّها المؤتمر العام لليونسكو عام 1999 ليبدأ العالم أجمع الاحتفاء بهذا اليوم اعتباراً من عام 2000.

أهمية التنوع الثقافي واللغوي

 تؤمن اليونسكو بأهمية التنوع الثقافي واللغوي لبناء مجتمعات مستدامة. وضمن الجهود الرامية إلى إنجاز ولايتها المتمثلة في تحقيق السلام، تسعى المنظمة إلى الحفاظ على الاختلافات في الثقافات واللغات بغية تعزيز التسامح واحترام الآخرين.

وتحت عنوان «اللغات الأم جسر لعبور الثقافات»؛ كتب هلال الحجري، أكاديمي وأديب عُماني مختص في الأدب المقارن والترجمة والنقد الأدبي مقاله في جريدة الشرق الأوسط يقول: رسالة الأمم المتحدة بمناسبة «اليوم العالمي للغة الأم» تهمنا جداً في العالم العربي من ناحيتين: الناحية الأولى ضرورة اعتماد لغتنا الأم، وهي العربية، في التعليم الجامعي؛ الذي يكاد معظم الجامعات العربية فيه يعتمد اللغتين الإنجليزية والفرنسية بدلاً من العربية.

اليوم العالمي للغة الأم

ويضيف: ورغم أن هذا الموضوع قديم وقد سُفِح فيه حِبْرٌ كثير، فإن الاهتمامَ العالمي باللغات الأولى يدعونا إلى مزيد من النقاش والتعمق في قضية تعريب العلوم في المرحلة الجامعية؛ لارتباط ذلك، كما تشير رسالة الأمم المتحدة هذا العام، بـ«التنمية المستدامة».

ويؤكد الكاتب على أن ارتباط العربية بالتنمية المستدامة يجب أن يطرح في إطار علاقة اللغة بمجتمع المعرفة، والاقتصاد، والاستثمار اللغوي ودوره في توطين الصناعة والتجارة والتكنولوجيا والمعارف الحديثة، خصوصاً أن تقارير الأمم المتحدة الإنمائية قد أكدت مراراً على أهمية اللغة العربية ودورها الجوهري في التنمية الاقتصادية والمعرفية والإنسانية.

الاهتمام باللغات المحلية في العالم العربي

ويشير من ناحية ثانية أن هي الاهتمام باللغات المحلية في العالم العربي؛ لأهميتها في نقل الثقافات والقيم التقليدية. ويكفي هنا أن أتحدث عن أهمية اللغات المحلية في عُمان مثل السياحيلية، والجبالية، والكمزارية، والبلوشية.

 ويوضح رغم أن بعضها ليس له نظام كتابي معين، فإنها تشكل جميعاً رافداً بالغ الأهمية في التنمية الثقافية بعمان. ثَمّة أدب، وشِعْر، وحكايات شعبية، وأساطير… وغيرها من ضروب الثقافة تختزنها هذه الألسن، وينبغي أن نفسح لها الطريق ترجمةً ونشراً. ولو أخذنا «السياحيلية» مثلاً؛ فهناك نصوص أدبية، وتاريخية، وسيرية، أعتقد بوجودها إبان الوجود العماني في شرق أفريقيا. ولا أتصور أن العمانيين الذين عاشوا هناك قروناً من الزمن لم يتركوا وراءهم إرثاً معرفياً باللغة السياحيلية. والأمر نفسه ينطبق على اللغة البلوشية، وقد شهدنا ترجمات رائعة قدمها الدكتور خالد البلوشي لبعض من نصوصها الشعرية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى