حول العالم

المشكلات الأسرية العصرية في «وداعًا أيها الغريب»

رواية تتناول غربة الشباب داخل الوطن والأسرة والنفس

خاص النخبة

حققت رواية «وداعًا أيها الغريب» للكاتب يوسف سالم، الصادرة عن دار النخبة، صدى لدى القراء وخاصة فئة الشباب والتي تناولت الرواية الكثير من أحلامهم ومشاكلهم.

كتبت (نانسي إمام) رؤيتها من خلال قراءتها للرواية تقول: «تدور أحداث رواية «وداعًا ايها الغريب» في ليلة سفر بطل القصة (هشام) ما بين ذكريات تدفعه للرحيل بلا رجعة ومستقبل يتشكل في هذه الليلة بالذات يملأه بالحنين والرغبة في البقاء. ومن خلال الأحداث يذكر الكاتب العديد من المشكلات العصرية في الأسرة المصرية.

غربة الشباب

عنوان الرواية يدعم فكرة الكاتب عن إحساس البطل بالغربة ليس فقط داخل الوطن بل أيضًا غربته داخل أسرته وربما غربته بينه وبين نفسه، (الغلاف) أخضر بلون (جواز السفر) والذي يختزل فكرة الرواية وهي حلم الهجرة الذي يراود الكثير من الشباب.

أما عن أسلوب الكاتب فهو سلس يتميز بالبساطة، عصري يمزج بين اللغة العربية الفصحى والعامية مستخدمًا الكثير من المصطلحات المتداولة بين الشباب في سرد الأحداث.  

يتنقل بسلاسة وأسلوب رشيق بين الماضي الحزين والحاضر المبهج؛ فتجده يسير في مكان يتذكر بعض الذكريات السيئة ولكن سرعان ما يعود للحاضر مع بطلة الرواية (رضوى) ليستكمل ليلته السعيدة بصحبتها.

أعجبتني فكرة الرسائل التي كتبها هشام لأهله وصديقه (نادر) فتجد واحدة أرسلها، وواحدة مزَّقها لركاكة أسلوبها، وأخرى قرر الاحتفاظ بها لحين إشعار آخر.

عتابي الوحيد على الكاتب هو تكرار تشبيه بعينه في موقفين مختلفين، لكن الرواية بشكل عام عبَّرت عن أفكار ومشاكل وتحديات الشباب من خلال شخوص الرواية وتنوع أفكارهم وتجاربهم، أحلامهم ونجاحاتهم وإخفاقاتهم، قد يجد كل شاب يقرأ الرواية نفسه في فكرة من الأفكار أو حلم من الأحلام».

جانب من الحوار في الرواية 

يقول الكاتب في حوار (هشام) و(رضوى):

– إيه اللي بيحصل..

-إيه اللي بيخلي الناس تتغير من الحيوية والانطلاق والصدق وخفة الدم للروتين والكليشيه والجمود والخوف؟

– التجربة، لما تشوفي كل حاجة مؤمنة بيها بتخسر، لما تحبي وتتسابي، لما تتحبي من الشخص الغلط، لما تؤذي غيرك بدون قصد وبعد كدة تبتدي تؤذي الناس بقصد، لما تعملي كل حاجة صح ومتنجحيش، لما الحظ يتحكم في كل شيء….

 ساعتها بتعرفي إن التقليدية هي الحل، وإن الأمان إنك تكوني زي اللي قبلك.. فتبدأي تكرهي الأمل… عشان إنتي عارفة إنه مش حقيقي.

تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

خاص النخبة

النخبة للطباعة والنشر والتوزيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى