أخبارنا

بالصور… مدير مكتبة الإسكندرية يزور «مدينة الفنون» بالعاصمة الإدارية

د. مصطفى الفقي: سعيد جداً بوجود مثل هذا الموقع الثقافي العالمي على أرضٍ مصرية

Advertisements

زار الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية والدكتور فرانسيس ريتشارد دوني رئيس الجامعة الأميركية بالقاهرة والوفد المرافق له مدينة الفنون والثقافة.

كان في استقبالهما اللواء محمد أمين مستشار رئيس الجمهورية للشؤون المالية لبحث مسارات تعزيز التبادل الثقافي والفني بين «مدينة الفنون» والثقافة والجهات الدولية متمثلة في مكتبة الاسكندرية والجامعة الأمريكية بالقاهرة.

وخلال اللقاء أشاد اللواء محمد أمين بقوة ومتانة الروابط والتعاون بين مدينة الفنون والثقافة والجامعة الأمريكية بالقاهرة ومكتبة الإسكندرية.

زيارة مكتبة العاصمة الإدارية 

وأضاف أنه تم الاتفاق على ضرورة مواصلة تنفيذ المشروعات الفكرية والثقافية والفنية المشتركة وتكثيفها عقب الظروف الاستثنائية التى يمر بها العالم في ظل جائحة كورونا؛ مؤكداً أن القوى الناعمة تلعب دوراً هاماً في تعميق أواصر الصداقة بين الشعوب والتعبير عن الواقع الإبداعى في المجتمعات.

وقد استمع د. الفقي ورئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة والوفد المرافق له إلى شرح تفصلي من المدير التنفيذي للجهاز الوطني للإدارة والاستثمار؛ حيث رافقهم في جولة تفقدية داخل مدينة الفنون والثقافة بدأت بزيارة مكتبة العاصمة استقبلهم فيها د. زين عبد الهادي مدير المكتبة أطلعهم على أهم ما تحتويه من كتب تاريخية وتراثية وثقافية متنوعة وأهم القاعات الموجودة بها.

بعد ذلك قاموا بزيارة المسرح الكبير بدار الأوبرا واختتموا الزيارة بزيارة متحف عواصم مصر حيث استقبلتهم منى رأفت مديرة المتحف، وقاموا بالتجول داخله والاستماع لشرحٍ تفصيلى حول محتواياته ومقتنياته وما تمثله من رمزٍ للشخصية المصرية وأيضاً زيارة قاعة الموميات الملكية ومقبرة الملك توتو الملكية.

د. مصطفى الفقي يشيد بالمكتبة

وفي ختام الجولة قال مصطفى الفقي إنه «سعيد جداً بوجود مثل هذا الموقع الثقافي العالمي على أرضٍ مصرية وهي نظرة تؤكد أنها نظرة واضحة للعمران، فهو ليس مجرد أحجار وجدران فهو فكر وثقافة، وأن وجود مكتبة بهذه الضخامة والتنوع والتعددية الفكرية والثقافية وأن فلسفة العمران ليس فقط الأبنية ولكن محتواها الثقافي والفكري يضيف إليها.

وأود أن أحيي وأشكر المجموعة التي فكرت في العاصمة الإدارية بهذا الأسلوب وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي لأنها رؤية عصرية متقدمة تجعل لمصر رصيداً كبيراً يضمن لها الريادة في المستقبل كما كانت لها الريادة في الماضي».

من جهة أخرى أبدى رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة سعادته البالغة واندهاشه مشيداً بروعة وجمال التصميم والمحتوى وأنها جاذبة جداً جداً ولم يكن يتوقع أن تكون بمثل هذا الجمال.

وأنها تحتوى على مجموعة من المراكز الثقافية المتنوعة من المسارح والموسيقى والمتاحف والمكتبة أيضاً لهم في مكان واحد، فهي فريدة من نوعها على مستوى العالم ولا يوجد مقارنة بينها وبين أي صرح ثقافي آخر في مصر أو على مستوى العالم.

I

I

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى