إبداع

بين الناقد والشاعر

مواقف الشعراء تتبدل من القراءة النقدية لنصوصهم

إبراهيم اليوسف
Latest posts by إبراهيم اليوسف (see all)

ما إن يفرغ الشاعر من كتابة إنتاجه الجديد، سواء أكان قصيدة، أو مجموعة شعرية، حتى يعيش حالة هذا الإنتاج، ولا يستطيع الخروج عنها البتة، حيث يبدو له أنه إزاء عمل يحوز الشرط الإبداعي، لا سيما عندما يكون زمان إنتاج النص قريباً من لحظة قراءة الشاعر، وهذا ما يفرض على الشاعر- عادة – في ما إذا كان من هؤلاء الشعراء الذين يعيدون النظر في نصوصهم، بعد كتابتها، فإن عليه أن يترك فاصلاً زمانياً لا بأس به، بين زمان الكتابتين الأولى والثانية، حتى تكون إضافته هذه مجدية، وكي يستطيع النظر إلى نصه بعين الناقد، ويتخلص من سطوته التي يكون أول من يتعرض لها، وقد لا تتعداه السطوة إلى أحد سواه، عندما لا تتوافر في هذا النص المقومات الإبداعية اللازمة.

وإذا كان من شأن القصيدة التي تتعرض للكتابة الثانية أو الثالثة أن تتخلص من الأخطاء التي ترافق الدفقة الشعورية الأولى، أثناء ترجمتها شعرياً، فتتخلص- كذلك- من الترهلات، أو خلل الإيقاع.

 كما أنه يمكن أن يتم الإمعان في رسم الصورة، وإعادة النظر في اللغة، وغير ذلك من الأدوات التي يستخدمها الشاعر في مختبره، فإنه يمكن أن يسجل على مثل هذه الإعادات في عملية كتابة النص، الكثير من الملاحظات، لأنها تعقلن القصيدة، على حساب عفويتها، ولا وعيها الذي يتحدث عنه بعض النقاد، ممن يرون أن القصيدة العفوية التي تمتلك براءتها، ينبغي أن تطفح برائحة حبرها الأول.

وإذا كان الشاعر قادراً على أن يتخلص من سطوة الصدمة الجمالية الأولى التي يتعرض لها، بعد اكتمال بناء قصيدته، فإنه لا يمكن تقدير الزمان اللازم  لإمكان الخروج مما يسمى (الحالة الشعرية) الأولى، ليتاح له النظر إلى قصيدته بعين أكثر حيادية، بل لمحاكمتها الذاتية، بكل ما لديه من ملكات وأحاسيس ووعي، وإن السبب في عدم إمكان تقدير مثل هذا الزمان، إنما يعود إلى اعتبارات عدة، تتعلق بقدرات الشاعر نفسه، ودرجة إمكان  تجديد ذاته المبدعة، والخروج على حالته الأولى.

إذ إن هناك من يمكنه أن يجدِّد نفسه أثناء عملية الكتابة نفسها، بل إنه يستطيع كتابة قصيدته بأكثر من روح شاعرة في زمان كتابي جد قصير، بيد أن هناك من قد لا يجرؤ، بل لا يتمكن من الوصول إلى الحالة التي تساعده على قطع الخيط المشيمي للنص.

وعلى ضوء ما سبق، فإن مواقف الشعراء، تتبدل من القراءة النقدية لنصوصهم- في حال وجود ناقد حقيقي متمكن من أدواته حيث هناك من يتخلص من ارتباطه بلحظته الشعرية، ويستطيع تلقي صورة نصه في مرايا الناقد.

 بيد أن هناك من لا يستطيع الانفكاك من ارتباطه بنصه الشعري، معتقداً أن تقويم أحدهم لنصه، إنما هو تقويم لشخصه، ولعل الشاعر معذور في عدم تفاعله مع النقد، وذلك لافتقاد الناقد الحقيقي، في ظلِّ هيمنة التقويم الصحافي، العابر، إلى تلك الدرجة التي قد يقدم فيه هذا النمط من الكتابة الانطباعية نفسه على أنه هو… النقد!، وياللمفارقة!

من كتاب «أصداء النص مقاربات نقدية أولية» الصادر عن دار النخبة للنشر والطباعة والتوزيع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى