أخبارنا

توقيع عقد «حائط بلا مبكى» بـ«النخبة»

رواية جديدة للروائية فكرية أحمد تفضح انتهاكات حقوق الإنسان

شهد مقر دار النخبة بالقاهرة توقيع عقد طباعة ونشر وتوزيع، رواية «حائط بلا مبكى»، للكاتبة الصحفية والروائية فكرية أحمد، وذلك بحضور الناشر والإعلامي أسامة إبراهيم، رئيس النخبة.

تدور أحداث الرواية حول المآسي التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني منذ أن دنَّس الاحتلال الصهيوني أراضيهم، من خلال بعض العائلات التي شهدت تلك الأحداث المأساوية.

عشرات من الأحداث والحقائق التي تفوق الخيال تضمنتها سطور هذه الرواية الفاضحة لكل أشكال انتهاك حقوق الإنسان.

تقول المؤلفة في مقدمة الرواية: حتى لا ننسى أهل غزة.. نحتاج ألف عام كي نتسلق إلى تعبكم، الوجع المخنوق في وجوهكم.. إلى مدى القهر في عيونكم، لكنكم لو تعلمون وأنتم تتعثرون كنتم تُقيمون اعوجاج أعمارنا..  

من أجواء «حائط بلا مبكى»

تدوي فجأة فرملة السيارة الفارهة في اللحظة المناسبة بالشارع النظيف المغسول بالمطر، يبصق الرجل الأزرق العينين على وجهه من فتحة النافذة في كراهية مفضوحة ويبرطم بالفرنسية بكلمات سباب وينطلق بسيارته لا يلوي عن شيء، فيما سقط هو ما بين بحر الشارع وحافة الرصيف تفادياً للموت، لا يعيره المارة اهتماماً وكأن شيئاً لم يحدث، يستهين بما حدث، لا يهتم بنفض ملابسه من الأتربة، ولا يتحسس نيران الألم المتأجج بذراعه وكاحله، يكمل سيره إلى هدفه متحاملاً على وجعه وغضبه من إهانة الرجل الأشقر، يعرج إلى طريق يعرفه، طريق يمر إليه عامداً كل يوم ليحفظ تفاصيل تلك البناية المقيتة.                                            

حَدَجه الحارس بوجهه ذو الأنف المعقوف، تحركت يده على سلاحه الناري المعلَّق على كتفه بشكل استعراضي، فلم يرتعش له جفن، اقترب في إصرار، تحرك الحارس صوبه، انطلق هو فجأة إلى الداخل متجاوزاً حدود الحراسة، اقتحم الباب، ضغط على مفتاح العبوة الناسفة الملتصقة بصدره، انفجرت العبوة بدويٍّ هائل صمَّ أذنيه، اندلعت نيران وحشية بجسده، لم يُصب أحد من داخل البناية، لم يعد يُسمع سوى صوت صرخاته وحده وذو الأنف المعقوف يسحل جسده فوق الأرض، خط دماء نازف منه يرسم خطوطاً شكَّلت فيما بينها خارطة لفلسطين، سمع صوت شقيقته دارين تدعو له بالرحمة ولكل من استشهدوا.

 يصحو محموماً متعرِّقاً وهو يصرخ في صمت، يمسك قلماً وورقة لا يفارقان المنضدة الصغيرة بجانب مخدعه، تتحرك يده في الظلام ليكتب..

“ديما منذ فارقت الوطن لا أنام”.

كاتبة الرواية

فكرية أحمد: كاتبة صحفية من مواليد محافظة سوهاج.

خريجة كلية الآداب قسم صحافة جامعة سوهاج عام 1985.

عاشت رحلة اغتراب لأوروبا 20 عاماً، خاضت خلالها مغامرات وجولات صحفية مذهلة، وكانت اشهر مراسلة صحفية عربية في دول البينولوكس (هولندا- بلجيكا-لوكسمبورج) كمديرة لمكتب جريدة الوفد ومراسلة لجريدة الوطن السعودية وإذاعة فرنسا الدولية.

أول صحفية عربية تقوم بتغطية حرب يوغسلافيا السابقة من أرض المعركة عام 1993، ونقلت بالقلم والصورة أهوال الحرب، والتصفيات العرقية التي تعرض لها المسلمون في البوسنة والهرسك.

عادت  من المهجر بحصيلة إنسانية ثرية من الخبرات الإنسانية وحكايات البشر، سطرت بعضها في قصص قصيرة وروايات، ولا يزال بجعبتها الكثير.

حصلت على جائزة نقابة الصحفيين عن التميز في كتابة العامود الصحفي عام 2013، واختارتها محافظة سوهاج ضمن أشهر شخصيات المحافظة عام 2021 وذلك في كتاب حمل عنوان (أعلام ومشاهير من سوهاج).

 تشغل  حاليًا مدير تحرير جريدة الوفد، ولها عامود أسبوعي بعنوان أوراق مسافرة.

صدر لها

– مملكة العبيد (رواية) 1995.

– قلوب في طواحين الهواء (مجموعة قصصية) 2014.

– بلا رجال أفضل (رواية) 2016.

– بائعة الورد (مجموعة قصصية) 2016.

صدر لها عن دار النخبة

كورونا في سوق البغاء (رواية) 2021.

سر الرجل والكلب (رواية بوليسية) 2021.

لغز الحقيبة الزرقاء (رواية بوليسية) 2021.

سر الجاسوس الأخرس (رواية بوليسية) 2021.

لغز الطائرة المخطوفة (رواية بوليسية) 2022.

الملكة والأفاعي (رواية) 2022.

تعاويذ عاشق الدم (رواية) 2022.

محاكمة الحجر الأسود (رواية) 2023.

جثة ستيفان محمد (رواية) 2023.

متر إلا ربع (رواية) 2023.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى