إبداع

ثقافة المضادات الحيوية

الصيدلي له دور أساسي في التوعية بالاستخدام الآمن للأدوية

أ.د. ناديه حمدي
Latest posts by أ.د. ناديه حمدي (see all)

الصيدلي  كواحد من فريق مقدمي الرعاية الصحية، ويتعامل الصيدلي مباشرة مع المرضي، له دور أساسي في التوعية بالاستخدام الآمن للمضادات الحيوية.

  • تأتي أهمية استخدام المضادات الحيوية لتنقذ الأرواح، عندما يحتاج المريض إلى المضادات الحيوية، فإن الفوائد لابد أن تكون متخطية للمخاطر والآثار الجانبية ولا يحدث مقاومة من البكتيريا لعمل المضادات الحيوية.
  • لابد من تنوير المرضي بأن المضادات الحيوية ليست هي الحل دائمًا، تحسين الطريقة التي يصفها أخصائيو الرعاية الصحية بالمضادات الحيوية، وتوعية المرضي بالطريقة التي نتناول بها المضادات الحيوية، تساعدنا في الحفاظ على صحتنا الآن، وتساعد في تقليل مقاومة البكتيريا في المستقبل لعمل المضادات الحيوية، وتضمن أن هذه المضادات المنقذة للحياة ستكون متاحة للأجيال القادمة.

 

نشر ثقافة استخدام المضادات الحيوية

  • لابد من نشر ثقافة أن المضادات الحيوية لا أثر لها ولا تعمل علي الفيروسات، مثل تلك التي تسبب نزلات البرد أو الأنفلونزا أو التهاب الشعب الهوائية وغيرها من العدوي الفيروسية المنتشرة.
  • لابد أن يؤكد الصيدلي أن استخدام المضادات الحيوية، لن تجعلك تشعر بتحسن إذا كان لديك عدوى فيروسية، عادة ما تختفي فيروسات الجهاز التنفسي خلال أسبوع أو أسبوعين دون علاج، لذا الأفضل لك صحيًا أن تعمل على زيادة مناعة الجسم ليحارب انتشار الفيروس ويقاومه ويقاوم مشاكله.
  • الحاجة للمضادات الحيوية يكون لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا، ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن بعض الالتهابات البكتيرية تتحسن دون استخدام المضادات الحيوية.
  • كما أنه ليست هناك حاجة للمضادات الحيوية للعديد من الالتهابات التي تستجيب للأدوية التي تقاوم الالتهاب وتقلل رشح المياة بالخلايا.
  • عندما لا تكون هناك حاجة إلى استخدام المضادات الحيوية، فإن استخدامها المتزايد والغير مبرر لن تساعدك لتحسن الحالة المرضية، ولا تزال الآثار الجانبية تسبب الضررللجسم، تتراوح الآثار الجانبية من المشاكل الصحية البسيطة إلى الشديدة على الكُلى والإصابات البكتيرية المتكررة والغير مستجيبة لعديد من أنواع المضادات الحيوية.
  • تحدث مقاومة من من البكتيريا للمضادات الحيوية عندما تقوم البكتيريا بالتطور والتحور لتزيد قدرتها على هزيمة الأدوية المصممة لقتلها أصلًا !!

لذا إذا كنت بحاجة إلى استخدام المضادات الحيوية، خذها كما هو موصوف بالجرعة تمامًا، ولابد من إكمال تمام الخطة العلاجية (الكورس العلاجي) حتى لو اختفت أعراض الإصابة البكتيرية، حتى لا تحدث مقاومة من البكتيريا لهذا النوع من المضاد الحيوي الذي تتناوله.

دمتم بصحة.. دمتم سالمين.

تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

أ.د. ناديه حمدي

مؤلفة كتاب "رحلة حياة"، من إصدارات دار النخبة. - عضو في هيئة التحرير لثلاث مجلات عالمية. - مراجع أبحاث في أكثر من ٤٠ مجلة دولية. - أشرفت على ٣٠ رسالة ماجستير ودكتوراه. - لها ٥٠ منشورًا دوليًا ما بين أوراق بحثية ومؤتمرات إقليمية ودولية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى