أخبارنا

حوار «الوفد» مع الناشر «أسامة إبراهيم» رئيس «دار النخبة»

التحول إلى النشر الإلكتروني للتغلب على عقبة ضعف التوزيع الورقي أهم خطط التطوير

صناعة النشر رغم ما تواجهه من تحديات وصعوبات نجد من يخوض فيها ويسعى لتطويرها، عن التحول من العمل الإعلامي إلى النشر ومستقبل هذه الصناعة وما تواجهه من أزمات وكيفية التغلب عليها، دار هذا الحوار مع الكاتب والناشر «أسامة إبراهيم»، الذي نشرته جريدة «الوفد» والذي استعرض فيه خطط التطوير المستقبلية لهذه الصناعة بشكل عام ولدار النخبة على وجه الخصوص..
 

وإلى نص الحوار:

 
• خضت العمل الصحفي لعدة سنوات، ورغم ذلك فقد اخترت عالم النشر طريقًا آخر، فما السبب وراء ذلك التحول؟
 
– تخرجت في قسم الصحافة بكلية الإعلام، جامعة القاهرة، في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، ومنذ ذلك الحين، عملت محررًا أدبيًا بقسم «إبداع» في مجلة روزاليوسف، إضافة إلى عملي كمراسل أدبي من القاهرة بالعديد من الصحف العربية. بعدها عملت بإحدى العواصم العربية- الرياض- كمدير للإعلام المتخصص في دار اليوم الإعلامية.
 
وخلال فترة ممارستي العمل الإعلامي وعملي كمحرر أدبي، تعرفت على عدد كبير من الناشرين المصريين والعرب، خاصة أثناء مشاركتهم بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، وقد وجدت نفسي مشدودًا لهذه المهنة، إضافة لعشقي الشديد منذ طفولتي المبكرة للكتب والمطالعات بكل أنواعها.
 
وبعد سنوات طويلة من العمل الإعلامي داخل مصر وخارجها، قررت أن أنهي رحلتي المهنية بإنشاء دار نشر تدار بالأساليب العصرية الحديثة في جميع مراحل صناعة الكتاب ووسائل تسويق مبتكرة، ومشاركة بالمعارض العربية والدولية.
 
• هل ترى نقاط التقاء بين الصحافة والنشر أهلتك للنجاح بذلك المجال؟
 
_ بالتأكيد هناك نقاط التقاء متعددة بين الصحافة والنشر، وأنا شخصيًا لم أواجه صعوبات تذكر عندما قررت التحول من العمل الإعلامي إلى النشر، ذلك أن كلتا المهنتين تمر بمراحل إنتاج مشابهة إلى حد كبير، مثل التدقيق اللغوي، وتصميم الغلاف والتصميم الداخلي، والتسويق والمبيعات، ويشتركان في نفس الأهداف الفكرية والمعرفية.
 

 

أزمة سوق النشر

 
• باعتبارك إعلاميًا وكاتبًا وناشرًا مثقفًا، كيف تقيّم الأزمة الأخيرة التي تعرض لها سوق النشر أثناء اجتياح كورونا؟
 
_ لا شك أن الكساد الذي يصاحب انتشار جائحة كورونا طال جميع أوجه الحياة ومنها الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية، غير أن صناعة النشر نالها من هذا الكساد أكثر مما نال غيرها من الأنشطة الأخرى.
 
لكن هذا الكساد لم يبدأ مع جائحة كورونا، فمن المعروف أن صناعة النشر في مصر بشكل خاص والعالم العربي بشكل عام، تعاني من أزمات كبيرة على مدار سنوات طويلة، منها على سبيل المثال لا الحصر الانخفاض المطرد في عدد القراء، وارتفاع تكلفة الخامات الأساسية اللازمة للطباعة من أوراق وأحبار ومعدات طباعة، وارتفاع تكلفة المشاركة في معارض الكتب المحلية والدولية بشكل يعجز معظم دور النشر عن المشاركة في هذه المعارض.
 
إذن مشكلة صناعة النشر المصرية والعربية كانت قائمة بالفعل، وزاد الأمر صعوبة انتشار الجائحة، وما أشيع عن أن الفيروس ينتقل عبر الأسطح، مما جعل الناس تتخوف من شراء وتداول الكتب والصحف، وهذا الأمر تسبب في توقف ما يزيد على 25% من دور النشر عن العمل، وتسريح العمالة بها وإغلاق أبوابها.
 
 
 

التسويق الالكتروني في دار النخبة

 
•إذن هل تأثرت دار النخبة بتلك الأزمة بشكل مباشر، وكيف استطعتم تخطي الأمر؟
 
_ دار النخبة مثلها مثل غيرها من دور النشر، عانت ولا تزال تعاني من هذه المشكلات، وجميع الناشرين يبحثون عن حلول لتخطي هذه العقبات، مثل توصيل الكتب للقارئ مباشرة «الديلفري»، والتوسع في مجال التسويق الإلكتروني، ومخاطبة مؤسسات الدولة المختلفة للحصول على بعض الإصدارات، ومحاولة إقامة معارض للكتب بنمط يختلف عن النمط التقليدي يضمن التباعد البشري. كما نعمل على استثمار مواقع التواصل الاجتماعي كمنصات بيع إضافة إلى تطوير البيع الإلكتروني حتى لما بعد الأزمة الحالية.
 
•كيف ترى مستقبل صناعة النشر على المستوى المحلي والعالمي؟ وهل هناك تحديات وأزمات تواجه صناعة النشر بالفعل والى أي مدى ترى القدرة على تجاوزها؟
 
_ أنا شخصيًا أميل إلى التفكير الإيجابي والتفاؤل بمستقبل أفضل، لكن التحديات التي تواجه صناعة النشر حقيقية، وبالتأكيد ستؤثر على مستقبل هذه المهنة، خاصة في ظل الضعف المطرد في ثقافة القراءة بين مختلف فئات المجتمع، لدرجة أن بعض الإحصاءات تشير إلى أن نسبة القراءة في العالم العربي لا تزيد على 1% من اقتصاد النشر على مستوى العالم، وهو الأمر الذي يجعلنا نحذر من أن دور النشر العربية ستكون خارج قوائم دور النشر في العالم مستقبلًا.
 
كما أن هناك آليات توزيع الكتب التي يعاني منها القطاع الخاص من حيث قلة منافذ التوزيع في مصر والعالم العربي مقارنة بإنتاج دور النشر، وهو ما يتطلب تعزيز التعاون بين دور النشر و شركات التوزيع من خلال النشر المشترك، فضلًا عن الأعباء الكبيرة التي يتحملها الناشر للمشاركة في معارض الكتب الدولية والتي تصل إلى آلاف الدولارات، إضافة إلى مشكلات قرصنة الكتب وضياع حقوق الملكية الفكرية.
 
 

النشر رسالة وصناعة

 
• بعض الناشرين يرون في مجال النشر وسيلة للكسب المادي بغض النظر عما يقدمه للقاريء من محتوى، والبعض يشترط أن يتحمل الكاتب تكلفة العمل كاملة متعللًا بزيادة أسعار الورق وتكلفة الطباعة، فكيف ترى الأمر في رأيك، وهل يعد النشر في رأيك رسالة أم صناعة؟
 
_ صناعة النشر مثلها مثل أي صناعة أخرى أو مجال اقتصادي لا بد أن يكون لها مدخول مادي حتى تستطيع الاستمرار وتطوير أنشطتها، لكن هذا المحور لا يجب أن يؤثر بالتأكيد على مضمون ما يقدم للقارئ، ولا على جودة العمل المقدم بأي شكل من الأشكال.
 
وكما سبق أن أوضحنا أن دور النشر تعاني من مشكلات كبيرة وعقبات أدت إلى إعلان حوالي 30% من دور النشر عن توقف أنشطتها، وكل ذلك يتطلب تضافر الجميع- اتحادات الناشرين، الناشرين، المؤلفين، أجهزة الدولة، من أجل إنقاذ هذه الصناعة من الاندثار مع ما تمثله من بُعد ثقافي مهم.
 
أما عن مهنة النشر فهي صناعة ورسالة معًا، مثلها في ذلك مثل وسائل الإعلام المختلفة، فإذا لم ينتهج القائمون على دور النشر أساليب الإدارة الحديثة فسوف يؤثر ذلك على جودة ما يتم تقديمه من إنتاج ثقافي، وفي نفس الوقت ينبغي أن يكون لدور النشر رسالة واضحة في التثقيف والتنوير والتوعية.
 

تواصل ثقافي عربي من خلال النشر في «النخبة»

 
• تشتهر دار النخبة التي ترأس مجلس إدارتها بأن معظم مؤلفيها من الكتاب العرب أكثر من المصريين.. فهل لذلك مبرر؟
 
_ ربما يرجع هذا الأمر إلى أن لي تجربة إعلامية خارج مصر امتدت حوالي خمسة عشر عامًا في مجال الإعلام المتخصص، وهذا الأمر أتاح لي التعرف على فئات متعددة من الكتاب والمثقفين العرب في مختلف أنحاء العالم، ومن بين هؤلاء أدباء وكتاب المهجر.
 
في نفس الوقت، فإنني أنظر إلى هذا الأمر من منظور رغبتنا كدار نشر مصرية، في أن يمتد نشاطنا إلى خارج حدود الوطن بحيث يكون هناك تفاعل وتواصل ثقافي بين المثقفين العرب من خلال إصدار الكتب وتوزيعها في مختلف الدول العربية، كما أن معارض الكتب التي نشارك بها تتيح لنا فرصة التواصل مع شرائح واسعة من الكتاب والمثقفين، وهو ما نحرص عليه دائمًا.
 

خطط تطوير النشر في دار النخبة

 
• ما هي أهم الخطط التطورية التي ستطال دار النخبة في القريب؟
 
_ رغم التحديات الكبيرة التي نواجهها وتواجهها صناعة النشر، إلا أننا نحرص مع ذلك على التطوير والتحديث، ومن ذلك الانتقال إلى قلب القاهرة في منطقة وسط البلد، حيث يتيح لنا ذلك التواصل المستمر والمتفاعل مع المثقفين والكتاب والصحفيين، وإتاحة مجال أكبر للتوزيع من خلال مقر الدار، ومن خطط التطوير أيضًا التحول إلى النشر الإلكتروني للتغلب على عقبة ضعف التوزيع الورقي.
 
• هل بدأتم الاستعداد لموسم معرض الكتاب ٢٠٢١؟
 
_ في العام الماضي، شاركت دار النخبة في 9 معارض دولية، وبحمد الله فقد بدأت المعارض الدولية في الإعلان عن بدء أنشطتها بداية من معرض الشارقة الدولي للكتاب، وهو من أهم معارض الكتب العربية قبل نهاية العام الجاري، بعده مباشرة يقام معرض القاهرة الدولي للكتاب، ونحن على أهبة الاستعداد دائمًا للمشاركة في هذه المعارض بكل جديد ومشوق حتى نكون واجهة مشرفة ومحترمة للثقافة المصرية والعربية.
 

أزمات الوطن العربي

 
• أخيرا .. باعتبارك إعلاميًا مخضرمًا، كيف تقرأ بعين المتفحص الأزمات السياسية المتوالية التي أصابت بعض البلدان العربية، مثل أزمة ليبيا وتركيا، وما حدث مؤخرًا في لبنان، وأزمة سد النهضة؟
 
_ في تقديري الشخصي أن المنطقة العربية مستهدفة بشكل مباشر من قوى معادية تهدف إلى تفتيت المنطقة العربية ونشر الاقتتال الداخلي والصراعات الطائفية والعرقية داخل كل دولة، وقد نجحت تلك القوى المعادية بالفعل في ذلك في كل من سوريا والعراق واليمن وليبيا ولبنان.
 
الشيء المحزن أن نجد داخل المنظومة العربية من يعمل للمساهمة في تنفيذ هذه المخططات الهدامة، وعلى رأسها النظام القطري الذي حوًل أراضيه إلى ساحة للقواعد الأجنبية الأمريكية والتركية والإيرانية والغربية، وفي نفس الوقت يقوم إعلامه المسموم بنشر الإشاعات على نطاق واسع بهدف خلخلة المجتمعات العربية لإشاعة الفوضى وتأليب الشعوب على الأنظمة الحاكمة.
 

نبذة عن الكاتب الروائي والناشر أسامة إبراهيم:

هو کاتب وإعلامي وناشر، رٸیس «دار النخبة» للطباعة والنشر والتوزیع، أمین عام «مٶسسة رسالة السلام» للأبحاث والتنویر، رٸیس التحریر السابق لمجلة «عالم الغذاء»، عضو اتحاد کتاب مصر، عضو مجلس إدارة نقابة التحکیم الدولي وخبراء الملکیة الفکریة، عضو جمعیة المراسلین الأجانب، عضو اتحادي الناشرین المصریین والعرب، کاتب قصصي ورواٸي، من مٶلفاته المنشورة : مذكرات: «یومیات عمیدة تحت قبة الجامعة»، أدب الرحلات: «الصحراء الغربیة بعیون مصریة»، مجموعات قصصية:  «کش مات»، «الحب في میدان النهضة»، «أشباح الکمبوند»، «أشباح المنامة»، روایة «عفاريت من الجن».
تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

خاص النخبة

النخبة للطباعة والنشر والتوزيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى