صدر حديثا

دراما اجتماعية في «ليتني لم أفق»

استخدم المؤلف كل من عنصري الزمان والمكان في سرد الأحداث

صدر حديثًا عن دار النخبة رواية «ليتني لم أفق» للروائي والشاعر العراقي حسن الموسوي، تقع الرواية في 98 صفحة من القطع المتوسط.

تدور رواية «ليتني لم أفق» حول مأساة اجتماعية صاغها المؤلف بأسلوب رشيق وسرد متقن لأحداث متسلسلة في عمر البطل (عامر).

استخدم المؤلف كل من عنصري الزمان والمكان في سرد الأحداث وتعرض لجانب من الأحوال السياسية السائدة في زمانها.

يقول المؤلف على لسان الراوي:

«بعد ألف ليلة وليلة من الفراق آن الأوان كي نقطف ثمرة اللقاء.

آن الأوان لذلك الرجل الذي بقي واقفًا عند منعطفات الزمن وهو بانتظار «جودو» أن يضع حدًّا لكل تساؤلاته التي أقضت مضاجعه.

بلا نجوم أبحرت مراكبي وسط بحر متمرد حام كل معاناتي.

وما زال ذلك السؤال الذي يقتحم خلواتي يداهمني كلما نسيت تلك الحادثة اقتحمت حزمة التساؤلات مخيلتي، وبدأت تؤرقني.. كلما حاولت نسيان ذلك الأمر:

أين أبي؟

لماذا اختفى بهذا الشكل؟

هل حصل له أي مكروه؟

هل ما زال على قيد الحياة؟

 

تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

خاص النخبة

النخبة للطباعة والنشر والتوزيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى