صدر حديثا

رسائل روحانية في «بريد السماء»

مفرح سرحان يطلق دعوة للتواصل مع من نصل إليه دون وسيط

Advertisements

صدر حديثًا عن دار النخبة كتاب «بريد السماء» للكاتب الصحفي مفرح سرحان.

يحلق بنا المؤلف مفرح سرحان في فضاء من الروحانيات التي تنتقل بنا من ضيق إلى سعة ومن يأس إلى أمل.

دعوة للتواصل مع من نصل إليه دون وسيط، لمن يفتح أبوابه لكل من يطرق عليها بصدق وإيمان.

يقول المؤلف في مقدمة الكتاب:

«هنا بريد السماء، حيث تصل الرسائل من دون وسيط، وتقبل من دون ولي ولا شفيع، ويعطى كل سائل سؤله،

لأنه طرق باب الفتح المبين، وطلب نجدة المعين، واستقوى بالجبار ذي القوة المتين.

هنا بريد السماء، لا ساعي له إلا الخير، ولا حافظة له إلا الإخلاص، ولا طابع له إلا العبودية، ولا موعد محدد للوصول..

إن الرسائل إلى الله تصل أقرب من حبل الوريد، والرد مكفول بوعد العلي القدير :

«وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ ..».

لكل راغب في المراسلة، أن يبوح بطلبه مهما كان بعيدًا، ويسطر في رسائله ما تشتاق إليه نفسه وما عز طلبه في حوزة الخلائق.

وليكن على يقين بأن المرسل إليه جل في علاه، إذا سُئل أعطى، وإذا نودي أجاب، لأنه الذي خلق العبد في حاجة إليه، وخلق الحاجات كلها طوعا لمخلوقه.

فإن أيقن العبد بجواب طلبه، أقسم الله على الحاجات فسخرها له وجعل قضاءها له بين الكاف والنون.

في بريده كل الرسائل تصل إذا ما حقق المرسل شرط الإرسال والقبول، وحجته في الطلب (فاسجد واقترب) ومن غير القريب لطلب السائل مجيب؟.

في البريد العلوي، ثمة رسالات واردة، من وعاها وأدركها، بلغ قصد المنال وغاية السؤال..

ووجب على المرسل أن يتأدب بآداب المراسلة مع الذات العليا، والحجة في ذلك أن  يعمد السائل إلى الوفاء بشروط المراسلة:

«فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ»

والدوام على شرط القبول والقرب بالعبودية المطلقة ونذر النفس لخالقها بالعبودية من دون انقطاع

«وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ »،.

وتنزيهها عن غوايات الشيطان لتنال البركة فيما أجيبت من رسائلها «الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ». 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى