إبداع

زمن مكتبة الإسكندرية

استقراء الزمن المصري يقول إننا على مشارف عصر جديد يساويه نهاية التوتر الفكري

Latest posts by عبد المنعم سعيد (see all)

كانت مكتبة الإسكندرية محظوظة: مرة عندما تولى أمر قيادتها عند التأسيس الأستاذ الدكتور إسماعيل سراج الدين، ومرة عندما خلفه الأستاذ الدكتور السفير مصطفى الفقي. وهي الآن محظوظة للمرة الثالثة عندما يتولى أمرها الأستاذ الدكتور أحمد زايد، عضو مجلس الشيوخ، الذي سعدت بمجاورته في المجلس وفي أعمال فكرية خلال المرحلة الحالية من الحياة.

 ومنذ الإعلان عن خبر توليه أمر المكتبة، نُشر الكثير عن خصاله الحميدة وإنجازاته العلمية ودوره في الحياة الفكرية للبلاد، وكلها تضعه في قلب حركة التنوير والتجديد في مصر المعاصرة. الآن فإنه سوف يواجه مهمة جديدة هو أهل لها تخص مشروعًا جاء من خارج الصندوق المصرى المتواتر والتقليدى إلى الساعة الرحبة للتاريخ والمستقبل.

فكرة إعادة إحياء مكتبة الإسكندرية

ويُحسب للرئيس الراحل حسنى مبارك أنه أخذ بالفكرة إلى ساحة التنفيذ خارج الصندوق الشائع عن تاريخ مصر، الذي بات إما مجالًا للسياحة أو أمرًا يخص المتخصصين. ومع ذلك جرى التفكير في «المكتبة» التي لم تكن معبدًا، ولا مزرعة، أو مدفنًا، كانت مكانًا للتفكير والفكر والثقافة في مدينة مصرية كانت ساعة الإنشاء الأول قبل أكثر من ألف عام من أهم العواصم العالمية، وربما لا ينافسها وقتها إلا روما حاضرة الإمبراطورية

. أصبح مشروع المكتبة قرينًا لفكرة البعث والإحياء لكي تكون حاضرة مع مطلع القرن الواحد والعشرين. اليوم أصبحت الفكرة ذائعة، وفي العاصمة الجديدة فإنها أولى العواصم في التاريخ المصري الطويل الذي تبدأ وبها حي كامل لفنون الأوبرا والموسيقى، والفنون التشكيلية بأشكالها والآداب بأنواعها، وتُبنى فيها منذ يومها الأول تحف معمارية، ومعها المسجد الرائع والكاتدرائية الأخّاذة.

المصري القديم يبني للمستقبل

 في التاريخ المصري القديم لم يكن المصري يبني البهاء للحاضر، وإنما للمستقبل حتى يكون احتفال المصريين في القرن الواحد والعشرين بموكب المومياوات والآخر للكِباش، وبعد ذلك سوف يكون الافتتاح العظيم للمتحف المصري الكبير، وفي زمنه يحتفل بموقع «التجلي الأعظم».

مهمة صديقي الجديد هي البناء على ما أقامه القامتان السابقتان من بعث وإحياء وتنوير. الأول أنشأ وأقام الأساس، وأعاد إلى المكتبة سمعتها التاريخية ونشر وجودها الحالي في الساحة العالمية، ومن بين منجزاته الكبرى كان مشروع «الإصلاح العربي»، الذي أشهر الفكر الإصلاحي في وقت كانت فيه الدول العربية تبحث عن التغيير.

الثقافة تحارب الإرهاب 

والثاني شمّر عن ساعده في المحاربة الفكرية للإرهاب، وأخذ بثقافة المكتبة في الإسكندرية إلى قلب القاهرة الفاطمية والمملوكية. الثالث سوف يكون عليه ما هو أكثر من مواصلة المسيرة لأن التاريخ يتغير دائمًا والزمن لا يبقى على حاله. استقراء الزمن المصري يقول إننا على مشارف عصر جديد يساويه نهاية التوتر الفكري ما بين البحرين الأحمر والأبيض المتوسط، الأول عاش دائمًا أصولنا؛ والثاني حمل معه تقدمنا.

التفكير هو في الأساس عمل المكتبة والمكتبات الكبرى في العالم، وأساسه العلم والابتكار والإبداع وحل المعضلات الأبدية بين التسليم والاختيار. وإذا كان كثيرون في المنطقة العربية يعيشون حالة التجديد فإن مكتبة الإسكندرية لا ينبغى لها البقاء في ساحتها المصرية.

مدرسة الفكر المصري

التوسع المصري من النهر إلى البحر في الزراعة والصناعة والخدمات يفتح المجال الفسيح في البحر المتوسط لبعث وإحياء مدرسة كاملة في الفكر المصري ارتبطت بالتقدم والرفعة، التي يأتي بها العلم والمشاركة الإنسانية مع أمم وشعوب العالم. تاريخيًّا وفي موعد إشراق الدولة المصرية في مطلع القرن العشرين كانت هناك مدرسة فكرية جاءت مع «عودة الروح» إلى لحظات التفاعل عبر «المتوسط» مع الحضارات الهيلينية والرومانية ومؤخرًا الغربية. أعلامها معلومون لنا مع طه حسين وحسين فوزي وتوفيق الحكيم ونجيب محفوظ وسلامة موسى وغيرهم كثر. عاش أكثرهم للنضال من أجل أن تكون مصر جزءًا من عصرها، وبعض عالمها، وحاملة إلى هذا وذاك عصارة تاريخية من الإنجاز الحضاري تضارع كل الإنجازات الحضارية الأخرى.

تاريخ المكتبة

عزيزي د. أحمد زايد: هذا هو عصر البعث والإحياء، والتقدم والرقي والحداثة، وفي يوم من أيام الزمن كانت المكتبة كتبًا ومخطوطات أكثر من عدد سكان الإسكندرية؛ وكان مقررًا على البحّارة والقباطنة الذين يجوبون بحار العالم ومحيطاتها أن يحملوا إلى المكتبة اهتداء بفنار المدينة الأعظم قبسًا مكتوبًا من شعوب وقبائل وأمم بعيدة. أيامها لم يكن فيها انغلاق ولا احتباس ولا اختفاء تحت عباءة، ولا كان كلام الأولين منتصرًا على حديث الحاضر والمستقبل. لم تكن التكنولوجيا كما هي الآن، ومع ذلك حج الزائرون والدارسون والعلماء إلى رحاب المكتبة ينهلون من علمها، ويقدمون الأطروحات والأفكار لها ولمَن حولها. الآمال والأحلام كثيرة، ولكنها مصر يا صديقي التي تستحق كل عظيم.

نقلًا عن «المصري اليوم»

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى