صدر حديثا

«سياسة التمييز الإثني في السودان».. تنبؤات سياسي

يدرس المؤلف بدقة ديناميكيات النزاعات الناشئة محلياً

صدر حديثًا عن دار النخبة للنشر والطباعة والتوزيع، كتاب «سياسة التمييز الإثني في السودان.. تداعياتها على انفصال جنوب السودان»، للكاتب والباحث د. ضيو مطوك ديينق وول، وزير الاستثمار بجنوب السودان.

صدر هذا الكتاب للمرة الأولى في شهر ديسمبر 2010م. ويشرح الكاتب بأنه تنبأ بثلاثة أشياء حدثت، وقد دفعته إلى مراجعة الكتاب لإصدار الطبعة الثانية هذه.

تضم هذه التنبؤات الثلاثة: التصويت الساحق لشعب جنوب السُّودان لخيار الاستقلال، اندلاع النزاع على الحدود بين جنوب السُّودان والسُّودان عام 2012م، واندلاع الحرب الأهلية في جنوب السُّودان عام 2013م.

ويدرس المؤلف بدقة ديناميكيات النزاعات الناشئة محلياً، والتي تنمو لتصبح كبيرة على المستوى الوطني، وتمتد لتشمل الفاعلين في الساحة الدولية. كانت هذه هي الحالة لكلا من دينكا ملوال والعرب الرزيقات وحالة دينكا نقوك والعرب المسيرية.

مقدمة الكتاب

كِتَاب «سياسة التمييز العرقي في السودان: مبرر لانفصال السودان الجنوبي» لمؤلفه الدكتور ضيو مطوك ديينق وول، كتابٌ فريدٌ مِن حيث إنّه كاتبٌ يكتب مِن موقعٍ يمنحه الأفضلية، لمزيج استثنائي من المؤهلات لإنجاز العمل الذي ارتضاه لنفسه، ففضلًا عن شهاداته الأكاديمية المعتمدة، التي تؤهل المخطوطة لنيل درجة الدكتوراة، فإنه يتمتع بميزة إضافية تتمثل في وجوده كمراقب ومشارك، ويتمتع ببصيرة من خلفيته كفرد من (دينكا ملوال) التي كان والده ناظراً وسطاناً عمومياً فيها.

يعتبر الدكتور ضيو مطوك سياسيٌ ورَجُلُ دولة، حيث كان وزيراً في حكومة السُّودان، حينما كان بلداً واحداً، وهو الآن وزير ضمن الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية بجنوب السُّودان.

بفضل هذه المؤهلات، سيتمتع القارئ بامتياز الولوج إلى عالم معقد للعلائق القبلية المتداخلة في الإطار الوطني الأوسع للتنوع العرقي والديني والثقافي.

يغطي هذا الكتاب بالتناول العديد من القضايا بعمق وبصيرة لافتة، وبالرغم من أنَّه يُرَكِزُ بشكلٍ أساس على العلائق بين(دينكا ملوال( و(الرزيقات)، فإنه يربطها بالمستوى الوطني للسياسة في الشمال والجنوب السُّوداني، والسياسة الطائفية (المجتمعية) في جنوب السُّودان.

وبصورةٍ متناسبة، يتناول هذا التقديم تلك الجوانب من الدراسة،التي تتعلق بسياسة الهُوِيَّـة والتنوع في سياق العلائق بين دينكا ملوال والرزيقات، وإلى أي مدىً تربط بين المستويين المحلي والوطني، من خلال اختراق السُّلطات المركزية وامتدادها إلى المستوى الدولي، بصورةٍ واسعة من خلال الاهتمام بالقضايا الإنسانية وقضايا حقوق الإنسان في البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى