الأدبالشعرالمكتبة

«سيبقى الحب أوطاني» مجموعة أشعار

عشرون قصيدة تنوعت بين الشعر الوطني والاجتماعي والرومانسي

عنوان الكتاب   : «سيبقى الحب أوطاني» مجموعة شعرية

اسم المؤلف    : طارق المساوي

عدد الصفحات   : 156

المقاس          : 14×20

يضم الديوان عشرين قصيدة تنوعت بين الشعر الوطني والاجتماعي والرومانسي، نسجها الشاعر بحروف وكلمات تفيض بالمشاعر والأحاسيس التي عبر عنها متمكنًا من اللغة والوصف والاستخدام الأمثل للصور البيانية.

قصائد الديوان: ( تحيةٌ لِعَلَمِ مصر- وردةٌ لأُمِّ الدُّنيا- أعلنتُ على الحزنِ الفراق- صرخةُ مجاهد فلسطيني- من حكايا الحائرين- شهيد الدبابة- وضاعت الأماني- منارةُ العلم- النُّسور الغاضبة- رسالةٌ للخنزيرِ الضائع- الدِّماءُ والزَّيتون- شهداءُ التَّحرير- الطاووسُ ونهاية الطغيان- ألقيتُ على شواطئكِ ترحالي- يوميات زعيم سياسي- بوحُ القلب الجريح- الثورةُ وَحنجرةِ المُغَنِّي- رسالة شهيد- أبداً لا تصدق- سيبقى الحبُّ أوطاني).

من أجواء ديوان «سيبقى الحب أوطاني»

وَرْدَةٌ لِأُمِّ الدُّنيا

إلى العظيمة مصر في كل العصور                                                                                     تحيـة عشقٍ وإجــلالٍ  ووردةُ عطرٍ                                                                                   فــوَّاح للكنانةِ خيــرُ أجنــاد الأرض                                                                                     التي تجلى الله عليها لنبي الله موسى                                                                                   إلى أم الدنيا فــداكِ روحـي ودمـي.

مِصْرُ العظيمَةُ في دَمِي تغزو الجَسَـدْ

وَالكُلُّ مِـــنْ أنــوارِهَا يـَـرجُـو المَــدَدْ

 

مِنْ رَوْعَةِ الفُسْطاطِ في مِصْرَ القديمةِ

فـــي حَـــوَانِيْتِ المــدينةِ مَــا شَـــهَدْ

 

خَــاْنُ الخَــلِيـْـلِيِّ المُكَــدَّسُ بِالفنـــونِ

تَزَاحَــمَتْ فيْــهِ الــرُّؤَى سِحْــرُ البَلَدْ

مِــنْ شـِـدَّةِ الحُسْــنِ البــديعِ تكلَّمـَـتْ

آهــاتُ فاتِنَــةٍ فَكَــمْ تخشــى الحَسَــدْ

لَكِ فِــي دَمِـي حُـبٌّ بَـدَا مِثْلُ الضِّيـَا

فـي عِشْقِهَــا قلبـي شَـــدَا حتَّى جَهَـدْ

شَــــوْقِي وَطَـــــهَ حُسِــيْنُ وَالعَقَّـــادُ

فِيـْـكِ لآلــيءٌ وَزُوَيْـلُ بَحْــرٌ مَـا نَفَدْ

بَلَدِي الفدا وشُمُوْخُها الـزَّاهي يَـزِيْدُ

الأفـــقَ أنـــــواراً وَإِصــرارَ الجَلَـدْ

وَجُنُــودُها السُّمـرُ الشِّـدادُ تَـدَافَعَـتْ 

صيحاتُهُمْ للنَّصـرِ في عَــزْمِ الأَسَــدْ

أَعْلَنتُ على الحُزنِ الفِرَاق

أَعْلَنْتُ في عِشْقِي على الحُزنِ الفِرَاقْ                                                                              فَحَبِيْبَتِي أُسْطُوْرَةٌ ..أَحْلَى انْطِلَاقْ

وَأَقَمْتُ لِلحزنِ المهيبِ جَنَازةً                                                                                     وَدَفَنْتَهُ فَرِحاً بِأعمَاقِ الزُّقَاقْ

في مأتمِ الحزنِ الأخيرِ عَرَفْتُنِي                                                                                            أشتاقُ لِلفرحِ الجميلِ وَلِلعِنَاقْ

مَا أنبلَ العشاقَ في صِدْقِ الغَرَامِ                                                                                 لَهُمْ جَوىً يَعْلُو السَّماواتِ الطِّبَاقْ                                                                                 

مَحْبُوبَتِي كُوني كَمَا تَبْغِيْنَ فِي                                                                                    دِفْءِ الحنينِ فَفِي الهوى يَحْلُو التَّلَاقْ

أنا في الغرامِ على شطوطِ سَجِيَّتِي                                                                                    أُلقي على وَجْهِ الكلامِ نَدَى الوفاقْ                                                 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى