صدر حديثا

شخصيات وأماكن في «الليل ومخاض القصيدة»

قصائد ارتبطت بأحداث ومواقف نظمها الشاعر بفيض كلماته العذبة

صدر حديثًا عن دار النخبة المجموعة الشعرية «الليل ومخاض القصيدة» للإعلامي والشاعر طارق المساوي.

تقع المجموعة في 144 صفحة من القطع المتوسط، نظم فيها الشاعر عددًا من القصائد بفيض كلماته العذبة، ارتبط أغلبها بأحداث وأماكن وشخصيات نوَّه عنها في بداية كل قصيدة، بالإضافة إلى القصائد الرومانسية التي تنم عن مشاعر وأحاسيس سامية.

من أجواء «الليل ومخاض القصيدة»

أغنيةٌ لعروسِ  النيل

كتبت هذه القصيدة بمناسبة مرور 800 عام على

بناء مدينة المنصورة عـاصمة الابداع  والجمال

والفن والشـعر عــروس النيـل ومــدينة الشـعراء الخالدة

 

دَلَعٌ دَلَعْ

ما أجْمَلَ العِشْقَ المولَّهَ بالوَلَعْ

دَلَعٌ دَلَعْ

العِشْقُ لِلأوطانِ..نَبْضُ القلبِ في الشّريانِ

شَرْعُ اللهِ في الأكوانِ..أَنْ تَغْدو لَنَا أحْلَى وَلَعْ

دَلَعٌ دَلَعْ

مِنْ هَا هُنَا المنصورَةُ المسحورَةُ

 الأبعادِ يأتي نَصْرُنَا

وَجَمَالُنا.. فَبَنَاتُهَا وَحِسَانُهَا..كلُّ الدَّلَعْ

دَلَعٌ دَلَعْ

للهِ دَرُّ العِشْقِ في أوطاننا ماذا صَنَعْ؟

جَبَرُوتُهُ الطَّاغي غَدَا

طوفانَ نُوحٍ في الغُزَاةِ وَفِي المدي

فتراهُمُ صَرْعَى الجَزَعْ

للهِ دَرُّ العشقِ في أوطاننا ماذا صَنَعْ؟  

 لُغَةُ الجسارةِ تَنْتَشِي فَرَحاً هُنَا

أقوى مِنَ النّار الرَّهِيبةِ جَيْشُنَا

جَيْشُ الكنانةِ في الوَغَى

يُزْجِي الفَزَعْ

هذي تعاويذُ الخُرَافاتِ الطّوالِ

النّصرُ لَيْسَ طوالَعَ الكُهّانِ أوْ

ضَرْبَ الوَدَعْ

 

المُهَرّج

رغـــم أحـــــزانه الشديدة وضغوطه الرهيبة

يجـــب أن يضحك كل يــــــوم ويُضحــك

الآخرين..فيا لهول تحقيق هذه المعادلة

الصعبة..يُضحكُ الجميع فمن يضحكه

  ويخفف همومه وأحزانه                                                                                                                                     

السَّيـفُ فـي يــدِهِ وفـــي أعماقِـهِ

سَيْفُ الأسى لكنَّهُ الوجْـهُ البَشُوشْ

 

كَمْ يَرْسُمُ الفَرَحَ البديعَ على وجوهِ

النَّاسِ رغمَ الحزنِ أَوْ زَيْـفِ الرُّتُوشْ

 

فَيَرَشُّ فـي عُمْقِ القلـوبِ نَضَارةً

وَيُقِيمُ أفـراحَ المنى بَيْنَ الوحـوشْ

 

مَلِكُ الفُكَاهةِ بائسٌ..فَهَلِ البَشَاشةُ

تنـزوي كالظّل فـي قَلبِ النُّقُوشْ؟

 

مِـنْ فَرْطِ بلْـوَتِهِ أَتَتْ ضَحَـكَاتُهُ

هذي دُمُوعُكَ في الخفا خَلْفَ الرُّمُوشْ

 

في كلِّ يومٍ ترتدي زِيَّ الحـروبِ

لِخَوْضِ مَعْركةِ البَقَاءِ بلا خُـدُوشْ

 

يا أيَّها الرَّجُـلُ المظفَّرُ فـي الوغى

شكراً..فأنْتَ مُقَهْقِرٌ أَعْتَى الجيوشْ

 

قبْل الدُّخولِ إلى الحُضُورِ بكى..فكيفَ

بدا..ضحوكاً..كالضُّحى الغضِّ الهشوشْ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى