إبداع

شكر النعمة

لكل إنسان نصيب من نعمِ الله التي لا تُعد ولا تُحصى

د.مصطفى حامد حافظ
Latest posts by د.مصطفى حامد حافظ (see all)
 
احمد اللهَ على كلِ ما حباكَ واشكره
 
فما بعدُ نعمِ اللهِ والفضلُ مِن نعمِ
 
فهواءٌ أنتَ لا تدري كيف تنسَّمه
 
كم مِن مريضٍ يرتجيه بالثمينِ والدَّسمِ
 
وعينٌ تفتحُ على بديعِ صنعِ اللهِ مبصرةً
 
سل من حُرِم الإبصار كم عانى من الظُلَمِ
 
وسمعٌ قد حباكَ اللهُ به من غيرِ أجهزةٍ
 
فكم للأصمِّ لإدراك الصوتِ من ألمِ
 
ولسانٌ متحركٌ والألفاظ منه تنسابُ
 
لنعمةٍ كبرى يكفيكَ ذكرُ اللهِ من كَلمِ
 
وعقلٌ وتفكيرٌ وإدراكٌ كلُ متزنٍ
 
حُرِمَ منه مَن بالجنونِ و الإدراكِ مُنعدمِ
 
وحراكٌ بعد سكونٍ أنتَ تفعله
 
لشاقٌ ومريرٌ على مَن مِنَ الحراكِ مُنحرمِ
 
فلا تحزنْ على خيرٍ كنتَ ترجوه
 
ولا أنْ نِعمَ اللهِ والفضلِ غيرُ مستقمِ
 
فعدلُ اللهِ في الخلائقِ لا مثيلَ له
 
ولطفُ اللهِ مُنزَّل مع ما نزَلَ من نقمِ
 
فلكلِ إنسانٍ ميزانٌ فيما فرضَ له
 
مكتملُ الجوانبِ عدلٌ عارٌ من الظلمِ
 
أربع وعشرون قيراطًا للعبدِ مُقدَّرةً
 
مُنوعة فيها من النَّعمِ ما لا يُحصى بالقلمِ
 
سبحانَ مَن قسَّم الأقدارَ والأرزاقَ نرجوه
 
يلهمنا شكرَ النعمةِ وصبرًا على الضراءِ مرتسمِ
تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

د.مصطفى حامد حافظ

حاصل على ماجيستير في طب الأطفال، شاعر يكتب بالعامية والفصحى، حاصل على جائزة تفوق في اللغة العربية في المرحلة الثانوية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى