صدر حديثا

«صرخة من ذاكرة امرأة» إحساس لا يخيب

من داخل المأساة يأخذنا المؤلف إلى عالم ما وراء الطبيعة وكشف الحُجُب

صدر حديثًا عن دار النخبة رواية «صرخة من ذاكرة امرأة» للروائي العراقي حسن الموسوي، تقع الرواية في 98 صفحة من القطع المتوسط.

من داخل المأساة والأحداث العراقية الدامية يأخذنا المؤلف إلى عالم ما وراء الطبيعة وكشف الحُجُب.أحداث متسارعة وهواجس يعيشها شخوص الرواية صاغها الكاتب في حبكة درامية وتتابع مثير.

يقول المؤلف في «صرخة من ذاكرة امرأة»: على وقع خطوات بالقرب مني فززت مذعورة.

ما بك؟ هل عدت من جديد بالتكلم مع نفسك؟!

قال حميد.

أكاد لا أصدق، فلقد حضر طيف ابننا مرة أخرى وأخذ يكلمني، ومثل كل مرة طلب المساعدة.

-لإخراجه من البئر؟.

قال حميد (مستهزءًا).

– إنك لن تصدقني مهما قلت لك، ولكنني على يقين بأن (وسام) ما زال على قيد الحياة.

أخذ حميد يضرب الحائط بقبضة يده:

– وكيف؟

صرخ في وجهي وأردف:

-إنك تقتليني بكلامك هذا، كفي عن هذه الثرثرة! لقد خسرت كل شيء، والآن فإني غير مستعد لخسارتك، هل تفهمين ما أقول؟

أقسم بأن (وسام) ما زال حيًا!

تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

خاص النخبة

النخبة للطباعة والنشر والتوزيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى