صدر حديثا

«صهيب»… رواية تجمع بين الواقع والخيال الأدبي

سرد ممتع للروائي ماجد العيسى يحقق المتعة والمعلومة التاريخية

Advertisements

صدر حديثًا عن دار النخبة رواية «صهيب» للكاتب الروائي ماجد العيسى، نائب رئيس المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام.

تقع الرواية في 63 صفحة من القطع المتوسط، وتشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب المقرر عقده في الفترة من 26 يناير إلى 6 فبراير 2022 بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس.

«صهيب» عمل روائي يجمع بين واقع الحياة والخيال الأدبي… حكاية فارس سعودي ولد في مطلع القرن الماضي وتنقل عبر مختلف أرجاء العالم محاربًا فوق حصانه جبه، وأبلى بلاءً حسنًا في شتى ميادين القتال، وشارك في أتون الحربين العالميتين الأولى والثانية.

رواية «صهيب» بين الواقع والخيال الأدبي

إنه الفارس السعودي الذي لا يشق له غبار، استطاع بعزيمته وشجاعته وصلابته التي لا تلين أن يتحول إلى أحد الأبطال العالميين، وكرمه رئيس فرنسا عقب الحرب العالمية الثانية.

نتعرف في هذه الرواية على سيرة ومسيرة الفارس صهيب، وما حققه من بطولات على ساحات المعارك الدولية، أقرب إلى المعجزات بسرد ممتع يحقق المتعة والمعلومة التاريخية للقارئ في آن واحد.

وكان لوجود الفارس صهيب والمتطوعين العرب أثره في زيادة الروح المعنوية بين الجنود في الجبهة، لكنها ساهمت أيضًا في انتشار الأمراض في المعسكرات بسبب الروث والجثث.

 وفي كل الأحوال، كانت الخيول ذات قيمة كبيرة أثناء تلك الحرب يصعب تعويضها، حتى أنه بحلول عام 1917، أصبح من المعروف بين بعض الجنود، أن  فقدان حصان أسوأ من فقدان جندي. وحين منعت قوات الحلفاء إمدادات الخيول إلى قوات المحور المركزي المحاصرة، ساهم ذلك في هزيمة ألمانيا.

ظروف قاسية في المعركة

بالتالي كانت الظروف قاسية على صهيب وفرسه (جبة) في الجبهة؛ فقد قتل الكثير من الفرسان بنيران المدفعية وعانوا من الأمراض الجلدية وبعضهم تعرض للتسمم بالغاز، فمات الآلاف من الخيول، كما عولج العديد منها في المستشفيات البيطرية وأعيد إرسالها إلى الجبهة.

وكان توفير العلف للخيول من المشاكل الرئيسية، فقد خسرت ألمانيا العديد من الخيول جوعًا بسبب عدم وجود العلف، ومع ذلك بقيت فرق الفرسان على أهبة الاستعداد طوال فترة الحرب، رغم فائدتها المحدودة.

استخدمت الموارد الشحيحة في زمن الحرب لتدريب والحفاظ على أفواج سلاح الفرسان التي كانت نادرًا ما تستخدم، حيث تسبب استخدام سلاح الفرسان في المناورات التكتيكية في فقدان العديد من الجنود والخيول في هجمات عقيمة..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى