العلوم الأكاديميةالمكتبة

عالم البحار … كنوز وأسرار

معلومات قد تسمعها لأول مرة عن عجائب المخلوقات، والكائنات البحرية

Advertisements

 الكتاب:                        «عالم البحار… كنوز وأسرار»

المؤلف:                        إبراهيم الشاذلي

عدد الصفحات:                  96

المقاس:                      14×20

تُعرف أعماق البحار بأنها مخزن لأسرار كوكب الأرض؛ لأنها تحتوي على ألغاز، ومخلوقات، وعجائب يصعب على العقل تصديقها.

عالم البحار مليء بالأسرار والألغاز، وهو عالم شاسع مليء بأشكال الحياة المختلفة، التي قد لا يعرف الناس الكثير عنها، خاصة وأن البحار بها تنوع بيولوجي هائل، وحياة بحرية، وأنشطة غريبة ومتشابكة.

وتحدث فيها ظواهر مختلفة، بعضها غريب جدًا وليس له تفسير، خاصة فيما يتعلق بممارسات بعض الحيوانات المختلفة، ووجود حيوانات مفترسة ومميتة، وحيوانات ضخمة، وحيوانات صغيرة جدًا.

من المدهش أيضًا أن العالم البحري مليء بأصناف مذهلة من النباتات البحرية ذات الألوان المبهرة.

معلومات تسمعها لأول مرة

كتاب «عالم البحار» الذي نحن بصدده، يتحدث عن معلومات قد تسمعها لأول مرة عن عجائب المخلوقات، والكائنات البحرية بمياه البحر الأحمر، والتي تعد من الوجهات السياحية المميزة التي تتنوع بين التاريخ الأصيل، والوجهات البحرية الساحرة، التي توفر تجربة لا تُنسى.

وفي هذا الكتاب، يسلط الكاتب الضوء أيضًا على عدد من الوجهات البحرية الساحرة، التي تصلح للسفر، والسفاري، والغوص، والتخيم، وقد نُشرت بعض هذه الفصول كتحقيقات صحفية في جريدة الأخبار.

تحدث عن معالم الجمال ومفرداته في هذا الإقليم، الذي جمع بين عبقرية المكان وعبقرية الزمان، فقد تحدث عن الأحياء البحرية الفريدة التي تعيش في البحر الأحمر الساحر، الذي يحج إليه كل الخلائق من كافة أرجاء الأرض؛ ليروا الشعاب المرجانية، والأحياء المائية التي لا نظير لها بين بحار العالم، ويستمتعوا بأجوائه وشواطئه الخلابة التي تشبه السحر.

من كتاب «عالم البحار»

 يقول المؤلف «كتبت هذه الفصول وقد تسربلت بالصدق ولا شيء غيره، وصفت بديع مخلوقات الله بمفردات رشيقة، وأسلوب جميل، وأتمنى أن ينال إعجاب القراء».

تحت عنوان: (القرى السياحية سبب عقم السلاحف البحرية)

السلاحف تقطع الخلف إذا وجدت مكان ولادتها، ونشأتها، وحياتها، أُنشئ عليه قرية سياحية..

 فقد عاشت السلاحف البحرية على الأرض لأكثر من 200 مليون سنة، وعاصرت جميع الانقراضات، وقاومت كافت الظروف التي مرت عليها، في ظل تغيرات مناخية مختلفة، ولكنها خلال المئة سنة الأخيرة تواجه -وخاصة في البحر الأحمر- أخطار الانقراض، فهي تتعرض لهجمات شرسة؛ سواء بسبب عمليات التنمية الغير مستدامة أو بسبب الصيد الجائر.

وفي هذا يقول الدكتور محمود حنفي، المستشار البيئي لمحافظة البحر الأحمر: إن السلاحف البحرية لها دورة حياة تعيشها، وطرق وأساليب معيشية قد يتعجب لها البعض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى