التنميةالمكتبة

عروج أنثى… تخوض به الكاتبة تجارب مختلفة

محولة لكسر هذا النمط المتأصل في مجتمعها العربي

عنوان الكتاب         : عروج أنثى (تنمية)

اسم المؤلف         : منى عبدالله الصالح

عدد الصفحات       : 312 صفحة

المقاس              : 14×20

يحتوي الكتاب مقالات متعددة تخوض بها الكاتبة تجارب مختلفة، ما بين عقيدة ينبغي لها أن تنقح، وأحداث تاريخية لها أثرها النفسي عليها وكيفية التعاطي معها.

 تقول د. بتول فاروق، في مقدمة الكتاب: بين واقع نسوي يدفعه الكل ليكون عالمًا حريميًا غاطسًا في التوافه من الأمور والأفكار وتحوم حوله الأساطير، تحاول الكاتبة أن تقاوم هذه الأفكار، عبر التذكير بشخصيات محترمة تاريخيًا وعقائديًا، لتحاول كسر هذا النمط المتأصل في مجتمعها العربي، حيث تكون الأنثى كائنًا من الدرجة الثانية تم برمجته على الانسحاق والبقاء تحت راية الجمود حفاظًا على هوية مزيفة يُراد منها البقاء على ما هو عليه، خوفًا مما يحمله التفكير من تحريك للساكن من القضايا.

وتضيف؛ فنحن شعوب تخشى التغيير الاجتماعي أيما خشية، وترى فيه هدمًا لمنظومة كاملة لا تبقي حجرًا على حجر، إن تطاولنا وحركنا منه حجرًا واحدًا، وهكذا تبقى الأنثى مغلفة بأساطير تاريخية ينبغي أن تزال عبر الدراسات المختلفة من العلوم الاجتماعية والنفسية والبيولوجية. .

وتؤكد أن الكاتبة تدرك وضع النساء في الحياة الزوجية يمر بأزمات بعضها طبيعية وصحية وأخرى مفتعلة ويُراد منها قهر الأنثى، فنجد الكاتبة تثور عبر الكلمات الشفافة لإحداث انتباه عبر التوسل للمرأة بأن تضحي وتتفهم وأن تدرك موقعها وطاقاتها، وهي أحيانًا تناغم الواقع وتقبل به، وأحيانًا أخرى ترفضه وسبيلها في ذلك تلك الآية القرآنية: ﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾ (الرعد: 11).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى