أخبارنا

«علاء حمد» في تظاهرة فكرية عالمية

ناقد وشاعر عراقي كبير صدر له عن «النخبة» العديد من المؤلفات

Advertisements

شارك الشاعر والناقد العراقي الكبير والمقيم في الدنمارك، علاء حمد، بقصيدة «اغمضْ عينيكَ» في المهرجان الشعري الذي نظمته الصحفية البرازيلية، زينيته سانتوس إس، لكتّاب وشعراء من جميع أنحاء العالم لتكريم اليوم العالمي للمرأة.

الشاعر والناقد علاء حمد، صدر له عن دار النخبة العربية للنشر العديد من المؤلفات والدراسات النقدية:

-الأعمال الشعرية الكاملة- الوظائف التصويرية في الشعر العربي الحديث.

-آليات الخطاب الرمزي في الشعر العربي في الشعر العربي الحديث.

عربة الشعر-التشكيلات اللغوية في القصيدة الحديثة.

-مواسم الشبهات.

-هِبات الفقدان.

المهرجان الشعري

المهرجان الشعري

تناولت هذا المهرجان الثقافي الكبير الصحف البرازيلية بالنشر والاهتمام وكذلك تم إذاعته من قبل راديو ريب، وهي إذاعة ناطقة بالبرتغالية والذي شارك فيه 21 كاتبًا وشاعرًا من دول مختلفة من العالم والتي تمثلت بإرسال بعض ما لديهم من نتاجات نصّية غير منشورة، وكذلك تم تقديم سيرة ذاتية لكلّ كاتب وشاعر.

وشارك الشاعر والناقد علاء حمد بهذه القصيدة:

اغمضْ عينيكَ

وانظرْ إلى قوافلِ الأشياءِ..

سترى فرساً تتدرّبُ على الصهيل

وجنوداً جائعين

يجمعون بقايا الحربِ ويطلقون العناء

سترى كلباً يرفرفُ بذيله

وآخرَ يتعلّمُ العواءِ

سترى ضفدعةً تبتسمُ

وامرأةً تجمعُ ملابسَها في سلّةٍ من القهرِ

وأخرى تتبرّعُ بحوصلتها لدولِ الجوار

سترى حاكماً مستتراً

تدرّبَ كثيراً على الخطابات مابين الشباكِ المتعفنة

سترى غيوماً تتناثرُ بين حبّاتِ الرحيل

وامرأةً تمزّقُ معطفها

وغيوماً توزّعُ رحلاتها

سترى

ثقباً في مركز الأرض

لكنّه للأسفِ

عصبيّ المزاج..

افتحْ عينيكَ قليلاً

وافركْ راحتيكَ

ستتساقطُ منها بذور الشمس

والقليلَ القليلَ من فوائد السنواتِ الراحلة

سترى حولكَ يتجمّعُ العشاقُ

ويصهلون نحو الأبدية ..

اغمضْ عينيكَ ثانية وثانية ارفعِ القليلَ من الأحلام

سترى حلماً ناقصاً

تكمله امرأةٌ

وأنتَ تضاجعُ الجدارَ الواقفَ خلفها

لأنّها مجنونة الراحتين

ومازالت تعاني من الصهيلْ..

ارفعْ رأسكَ نحوي

ستراني على هيئة إنسانٍ

مازال يطالبكَ بحلمه المسروق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى