إبداع

فقدت دليل عذريتي

الواتس آب يعود له الفضل.. عرَّفني بحبيبي

م.راسم الحديثى
Latest posts by م.راسم الحديثى (see all)
أدهشتني رؤيته، ليس كما تخيلته. حنطي، شامخ، تكحّل وجهه الدائري عينان سوداوان برموش مثيرة لأية أنثى..
 
عدتُ بذكرياتي إلى عدة سنوات مضت قضيتها معه، الواتس آب عرّفني بحبيبي، يعود الفضل له. ها هو أمامي، جاءني مسافرًا من العراق، استقبلني بأحضانٍ دافئة، في شقة فارهة على سواحل المتوسط قضيناها.
 
لم يكن كما توقعته، أو كما أراه في رجولته وشموخه، زوجي ليس رجلًا، هو نصف ذكر.. زال بريق عيني وتسربت سخونة جسدي. لكني قبلتهُ على مضض.
 
لم يعد متيسرًا أن أعود إلى المغرب بخُفّي حنين، خاوية الوفاق، أهلي وصديقاتي ينتظرون أخباري كي يزغردوا !!
 
عشنا أيامًا قلقة، وحين قرر العودة إلى بلده بحجة لملمت أموره، كان جواز سفره مُلقَى في جيب داخلي لحقيبته، فضولي دفعني لرؤيته، تناولته..
 
عجيب!!..
 
الأسم: عامر أحمد عبد الحميد.
 
-أنت وميض أو عامر؟!
 
– أنا عامر، وميض أرسل لك هذه الرسالة، يعتذر منك، تزوج من ابنة عمه.. مع السلامة.
 
شكرًا لك الواتس آب .. فقدتُ دليل عذريتي..
تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

م.راسم الحديثى

كاتب وروائي عراقي، صدر له كتاب (مسارات الحداثة في الفكر الوطني والقومي). وصدرت له عدة روايات منها: (رواية أولاد حمدان- أصناموفوبيا- دائرة الخوف - العزَيزَة).

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى