صدر حديثا

قريبًا في «النخبة» بمعرض القاهرة… «الفتنة السمراء»

مجموعة من من الحكايات والقصص التي تنوعت ما بين الاجتماعي والنفسي والرومانسي

Advertisements

صدر حديثًا عن دار النخبة العربية، المجموعة القصصية «الفتنة السمراء» للكاتبة والمترجمة غادة غنيمي، والذي سيشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ53 في الفترة من 26 يناير إلى 6 فبراير 2022.

تضم المجموعة التي تقع في 153 صفحة من القطع المتوسط عددًا من الحكايات والقصص التي تنوعت ما بين الاجتماعي والنفسي والرومانسي وتجولت الكاتبة من خلال بعضها في أماكن وذكريات تجذب القاري بتنوعها وثرائها.

من قصص المجموعة

قصة (الفتنة السمراء)

فتح عينيه واستعاد آخر مشهد قبل أن يغيب عن الوعي، فأخذ شهيقًا عميقًا في محاولة منه لملء رئتيه بالهواء وتعويض ما حدث له من اختناق بسبب قلة وصول الهواء إلى صدره.

أغمض عينيه وأخذ يفكر في كل ما مرّ به حين وصلت إلي أنفه رائحة الياسمين المحببة إلي نفسه، ففتح عينيه ليجدها أمامه.. حسناء سمراء اللون، شديدة الجمال والجاذبية، هيئتها تختلف عن باقي نساء النوبة اللائي رآهنّ منذ قدومه، عيناها العسليتان وشعرها الأسود الطويل زادوها سحرًا وجمالًا.

–        حمدًا لله على سلامتك، أخبروني بأنك لم تتحمل شدة الشمس في بلادنا.

–        من أنتِ؟ وأين أنا؟  أين إدريس؟

–        أخي إدريس جاء بك هذا الصباح إلى هنا بعد أن أُغشي عليك، يبدو أنك أُصبتَ بضربة شمس أثّرت عليك فلم تحتمل.

–        لا، ليست الشمس هي السبب، لقد شعرت بأضلعي كأنها تُطبق على صدري وبدوار شديد خاصة عندما التقطت أنفي هذه الرائحة الغريبة عند فتح الـ…

قصة (شوق وحنين)

صرخة أنثوية عالية هزت الأرجاء، لم تعد الرؤية واضحة وبدأت تتلاشي شيئًا فشيئًا، حاول الدكتور جمال أن يتماسك، ولكن كان هناك ضباب كثيف يمنعه من رؤية الأجواء جيدًا حين سقط أرضًا فاقد الوعي.

ماذا حدث؟!

كان دكتور جمال بدران أستاذ الأدب الفرنسي السابق، يجلس هادئًا في حديقة ناديه العريق الكائن بحي مصر الجديدة، يقرأ جريدة الأهرام كعادته كل صباح وبجواره مرافقه وسائقه الخاص (عم سيد) الذي لم يفارقه منذ أكثر من ثلاثين عامًا.

كان يجلس أمام التراس الخارجي للمبني الاجتماعي هادئًا، وقد اشتعل رأسه شيبًا وزادته لحيته البيضاء الكثيفة والمهذبة بعناية مهابة ووقارًا، مستمتعًا بالجو الدافئ والشمس الساخنة في هذا اليوم الشتوي المشمس من أيام شهر يناير الباردة، وأمامه بعض الشطائر الشهية وكوب من الشاي الساخن…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى