أخبارنا

«قولي لأ»… تطالب المرأة الاستقلال بالقرار

قراءة في مجموعة قصصية للكاتبة منى شماخ

 جذبت المجموعة القصصية «قولي لأ» للكاتبة والإعلامية منى شماخ، والصادرة عن دار النخبة، أنظار الكثير من القراء والنقاد، وهذا المقال يحتوي على قراءة المستشار حسني سبالة، للمجموعة.

جاء في المقال..

ست مجموعات قصصية قصيرة، تستقل كل قصة فيها منفردة بأجوائها الخاصة، ومع ذلك فإنها تضم خيطًا يربطها جميعًا ويجعلها أقرب ما تكون إلي السرد الروائي.

فقد جاءت القصص مترابطة ومتشابهة في موضوعها وطابعها الأصلي الذي يدور حول المرأة، التي تنوء أيامها بثقل آلام وأوجاع ظاهرة وباطنة، تحمل مأساة مشتركة لا مفر منها، حاصلها الدور الثانوي الذي يطوقها في مجتمع تؤثر فيه الأسرة والرجل علي تصرفاتها وحركتها.

أعتقد أن الكاتبة أرادت أن تثور على هذا الدور للمرأة لتخرجها مما تكابده وتعانيه بما عبرت عنه في العنوان بعبارة : «قولي لأ»، مطالبة إياها أن تستقل بقرارها وترفض هذا الدور الثانوي بعيدًا عن تأثيرات الرجل والمجتمع، وهو الأمر الذي ختمت به المجموعة (عشتار) مسلطة الضوء على تلك العروس الفلسطينية التي خرجت بإرادتها الحرة وقوتها الصلدة من تلك البوتقة الضيقة المحدودة.

وفي النهاية كانت الشخصية الأنثوية في الست قصص متحركة متدفقة، يجمعها نسيج لغوي بديع راق ينم عن قدرة الكاتبة المميزة على البلاغة ورقة الأسلوب والعرض وانسجام لغة القص مع المضمون، وتؤكد حضورًا واضحًا في سهولة السرد ورشاقة وجمال العبارة، وإجمالاً كانت رحلة فنية جمالية رافقتها متعة القراءة، علي الرغم من قصر مدتها.

خالص التحية والتقدير للاستاذة العظيمة مني شماخ، مع تمنياتنا بدوام التوفيق والنجاح والخير والفلاح.

المستشار حسني سبالة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى