قناة النخبة

كاتبة إرترية: «النخبة» حققت حلم حياتي

أميرة دار: تعلمت اللغة العربية لأصل بكتاباتي إلى القراء

دار النخبة ساعدتها لتحقيق حلم كانت تسعى إليه وتعلمت اللغة العربية من أجل تحقيقه، هذه المهاجرة الصغيرة التي هاجرت إلى المجهول، وتنقلت بين العديد من البلدان حتى وصلت إلى مصر فاحتضنتها بأحلامها ومعاناتها، لتجد الأمان والاستقرار.

الكاتبة الإرترية الشابة أميرة دار، التي خاضت رحلة طويلة من المسير امتدت لسنوات وهي في مقتبل عمرها إلى أن وصلت إلى مصر والتقت برئيس دار النخبة للنشر والطباعة والتوزيع، أسامة إبراهيم.

وخلال لقائها مع الإعلامية رشا حافظ، في برنامج (مع كل الناس) على فضائية الصحة والجمال، قالت الكاتبة أنها لاقت ترحيبًا كبيرًا من رئيس النخبة أسامة إبراهيم، في أول لقاء بمقر الدار مما أزال لديها الخوف والرهبة والشعور بالغربة.

وأضافت أن دار النخبة ساعدتها في تحقيق حلمها بخروج كتاباتها إلى النور، ونشرت لها إصدارين الأول بعنوان «مهاجرة إلى المجهول» والثاني «وحدي في المسير»، وأنها بصدد نشر المزيد من المؤلفات الأخري قريبًا.

وأعربت الكاتبة عن شعورها بالسعادة الغامرة عندما رأت مؤلفاتها في معرض القاهرة الدولي للكتاب، في جناح دار النخبة بالمعرض، مما تولد لديها إحساس كبير بالمسؤولية تجاه قرائها، وفرحتها بتحقيق حلم كانت دائمًا تصبو إليه.

وأشارت الكاتبة أميرة دار إلى أنها سعت لتعلم اللغة العربية لكي تصل بكتاباتها لأكبر عدد من القراء لأن لغتها الإرترية غير متداولة خارج إرتريا، واستغرقت ما يقرب من ثلاث سنوات لتعلمها من خلال قراءة الكتب والروايات والرسائل.

يُذكر أن الكاتبة التي تبلغ من العمر 24 عامًا، وُلدت في إرتريا ونشأت بها ثم انتقلت إلى السودان ومنها إلى أوغنده، ثم عادت مرة أخرى للسودان ، ومنها مؤخرًا لمصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى