حول العالم

محمود تيمور… الأرستقراطي عميد القصة القصيرة العربية

قال عنه طه حسين: لا أكاد أصدق أن كاتبًا مصريًا وصل إلى الجماهير المثقفة وغير المثقفة مثلما وصل إليها

Advertisements

تحل اليوم 25 أغسطس، الذكرى الـ48 للأديب محمود تيمور الذي توفي في مدينة لوزان السويسرية عام 1973.

ولد الكاتب والأديب محمود تيمور في 16 يونيو عام 1894، بقصر والده بمنطقة درب سعادة بالقاهرة، في أجواء أرستقراطية، ممزوجة بالعلم والأدب؛ وسط حي يجمع الحرفيين والتجار، ويعد نموذجًا للأصالة والعراقة التي تتميز بها أحياء مصر القديمة، وتأثر الكاتب الكبير ببيئته المحيطة به، ودرس بمدرسة الناصرية الابتدائية والإلهامية الثانوية، ولمرضه لزم داره، واضطر إلى الحصول على البكالوريا وهو في المنزل.

محمود تيمور ورحلة علاج وإبداع

سافر إلى سويسرا في رحلة علاجية ولم يتم دراسته، بعد أن التحق بمدرسة الزراعة العليا، إذ أُصيب بحمى، ولزم الفراش ثلاثة أشهر، وقيل ان هذه الفترة أثرت فيه بالإيجاب وساعدته على التفكير بشكل أكثر عمقا، حتى أنه لجأ إلى الفن القصصي بجميع فروعه، وتأثر بكاتبات مصطفى لطفي المنفلوطي، فقال: «كانت نزعته الرومانسية الحلوة تملك عليَّ مشاعري، وأسلوبه السلس يسحرني، وكل إنسان في أوج شبابه تُغطِّي عليه نزعة الرومانسية والموسيقى، فيُصبح شاعراً ولو بغير قافية، وقد يكون أيضاً شاعراً بلا لسان»، كما استهوته مدرسة المهجر وعلى رأسها كتابات جبران خليل جبران وتأثر به في كتاباته الأولى.

القصة في حياة محمود تيمور

للأديب محمود تيمور شقيق أكبر هو المبدع محمد تيمور، صاحب أول قصة قصيرة في الأدب العربي، ولجأ محمود تيمور إلى قراءة إبداعات أخيه، وكذلك الكاتب القصصي الفرنسي (جي دي موباسان)، وتحدث عنه في كتابته، فكانت أول قصة قصيرة كتبها، في عام 1919بالعامية، ثم اتجه للفصحى، فأعاد كتابة القصص التي كتبها بالعامية، وأصبح من أعضاء مجمع اللغة العربية عام 1949.

وصل إبداع تيمور إلى حد دفع عميد الأدب العربي طه حسين للحديث عنه قائلًا: «لا أكاد أصدق أن كاتبًا مصريًا وصل إلى الجماهير المثقفة وغير المثقفة مثلما وصل إليها تيمور، فلا يكاد يكتب، ولا يكاد الناس يسمعون بعض ما يكتب حتى يصل إلى قلوبهم كما يصل الفاتح إلى المدينة التي يقهرها فيستأثر بها الاستئثار كله».

مؤلفاته

ألف محمود تيمور كماً هائلاً من القصص والمسرحيات والقصص القصيرة، والبحوث الأدبية والدراسات اللغوية، وصل إلى ما يزيد على 70 مؤلفًا في القصة والرواية وأدب الرحلات والمسرحية والدراسات اللغوية، من أهمها: (الشيخ جمعة، عم متولي، رجب أفندي، الأطلال، أبو علي الفنان، الشيخ عفا الله، قلب غانية، فرعون الصغير، نداء المجهول، مكتوب على الجبين:، قال الراوي، عوالي).

إضافة إلى مؤلفاته: (المنقذة، بنت الشيطان، سلوى في مهب الريح، كليوباترا في خان الخليلي، شفاه غليظة، خلف اللثام، إحسان لله، كل عام وأنتم بخير، أبو الشوارب، ثائرون، شمروخ، نبوت الخفير، تمر حَنّا عجب، إلى اللقاء أيها الحب، المصابيح الزرق، أنا القاتل، انتصار الحية، البارونة أم أحمد).

كما استطاع تيمور أن يخرج بمجموعة من الكتب الأدبية واللغوية والنقدية، مثل: (ألفاظ الحضارة، دراسات في القصة والمسرح، ضبط الكتابة العربية، مشكلات اللغة العربية)، التي ترجم الكثير منها الى اللغات (الفرنسية، والإنجليزية، والألمانية، والإيطالية، والعبرية، والقوقازية، والروسية، والصينية، والإندونيسية، والإسبانية).

الجوائز والتكريمات

منح محمود تيمور عددًا من الجوائز منها جائزة مجمع اللغة العربية عام 1947، وجائزة الدولة للآداب في عام 1950، وجائزة الدولة التقديرية في عام 1963.

توفي تيمور عن عمر ناهز الثمانين عامًا في 25 أغسطس عام 1973 في لوزان بسويسرا، ونقل جثمانه إلى القاهرة، ودُفن بها، بناء على وصيته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى