أخبارناالصحف

«مستقبل الصحافة الإلكترونية» والمنافسة مع مواقع التواصل الاجتماعي

الموقع الرسمي للهيئة المصرية العامة للكتاب يكتب خبر الإصدار الجديد لـ«محمد رفعت»

Advertisements

تحت عنوان «مستقبل الصحافة الإلكترونية.. كتاب محمد رفعت يستعرض منافسيها» كتب الموقع الإخباري الرسمي للهيئة المصرية العامة للكتاب خبر صدور الكتاب.

وجاء في الخبر..

صدر حديثًا عن دار النخبة للنشر والتوزيع كتاب «مستقبل الصحافة الإلكترونية» للكاتب الصحفي محمد رفعت، ويشارك به في معرض القاهرة الدولي للكتاب، بدروته الـ53.

يقول المؤلف: لم تعد الأجيال الجديدة تتفاعل مع الإعلام التقليدي بقدر تفاعليها مع الإعلام الإلكتروني وظهر ما يسمي جيل الإنترنت، وجعلت شبكات التواصل الاجتماعي مثل (تويتر،فيسبوك، إنستجرام) من الفرد في حد ذاته مؤسسه إعلامية متكاملة، حيث يستطيع أن ينشر على حسابة الشخصي ما يشاء من آراء ومواد إعلامية مكتوبة أو مصورة.

وأصبح الإعلام الإلكتروني هو محور الحياة المعاصرة، واحتواء قضايا الفكر والثقافية فيما يعرف بـ«ثقافة التكنولوجيا» أو «ثقافة الميديا»، وتزايد مستخدمو الإنترنت بشكل رهيب في ظل ثورة «الإنفوميديا» التي تتجسد في الدمج بين وسائل الإعلام والإتصال، حيث أمكن القنوات التليفزيونية التي تبث برامجها عبر الهواتف المحمولة، وبذلك فرض الإعلام الإلكتروني واقعًا مختلفًا على الصعيد الإعلامي والثقافي والفكري والسياسي.

بذلك تحول الإعلام الإلكتروني إلى وسيلة إعلامية احتوت كل ما سبقها من وسائل الإعلام، ومن خلال انتشار المواقع والمدونات وظهور الصحف والمجلات التي تصدر عبر الإنترنت، وأفرز الدمج بين كل هذه الأنماط قوالب إعلامية متنوعة بما لا يمكن حصره أو التنبؤ بإمكانياته.

 ولكن الصورة ليست وردية تمامًا فالإعلام الإلكتروني بات يعني هو الآخر من أزمات كثيرة، بسبب تحكم الحيتان الثلاثة: (جوجل وأمازون وفيس بوك) في سوق الإعلانات وتحكمها في عدد الزوار والمشاهدات بعد أصبحت تلك المواقع تعتم بشكل متزايد على مواقع التواصل الاجتماعي في الترويج لها وعرض موادها الإعلامية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى