صدر حديثا

مأساة «كورونا» في قالب قصصي ممتع

الأدب ينبغي أن يكون مرآة لكل ما يدور في المجتمع ويتحول لجزء منه

صدر حديثًا عن دار النخبة بالقاهرة، مجموعة قصصية «الكمامة الزرقاء» والتي تُعد الأولى من نوعها في العالم العربي التي تسلط الضوء في قالب قصصي شيق، على التداعيات الاجتماعية والنفسية والمادية والأسرية لـ «فيروس كورونا» الذي يجتاح العالم منذ عدة أشهر وتسبب في وفاة عشرات الآلاف وإصابة عدة ملايين.

المجموعة القصصية من تأليف الكاتب الروائي أسامة إبراهيم، الذي قال إن مجموعة «الكمامة الزرقاء» تأتي في إطار الدور الذي ينبغي أن يؤديه الأدب تجاه المجتمع، بحيث يعكس الواقع بأبعاده المختلفة.

توثيق أحداث وباء «كورونا» في قالب قصصي

 

أضاف «إبراهيم» أن «الكمامة الزرقاء» تسلط الضوء على المعاناة الإنسانية الناتجة عن تفشي وباء كورونا مصريًا وعربيًا وعالميًا، وتوثيق هذه المعاناة بكافة أشكالها في قالب مشوق ومثير، موضحًا أن الأدب ينبغي أن يكون مرآة لكل ما يدور في المجتمع وبقدر جديته وتركيزه على القضايا الإنسانية يكون نجاحه بأن يتحول لجزء من الواقع الاجتماعي وليس مجرد انعكاس له.

المجموعة تتضمن 15 قصة قصيرة هي: (حظر تجول منزلي- هستيريا- تنفس صناعي- الطبيب الغائب- العالم عام 2120م- لقاء الوداع- عامل يومية- قاهر الفيروسات- عائد من الموت- سقوط مؤذن- حيوانات موبوءة- عزل إجباري- حالة دراسية- سياحة في إيطاليا- وسوسة الموسوس- المريض المتجول- المترو المفيرس- زفاف في العناية المركزة).

الكمامة الزرقاء تنقل المأساة بلغة السرد

 

استطاع الكاتب نقل مشاهد واقعية للمأساة بألفاظ سهلة وسرد ممتع يجعلنا نتنقل بين الأحداث بسلاسة ونعيش مع أبطال القصص معاناتهم وآلامهم وآمالهم.

نقل لنا ببراعة أعمق المشاعر والأحاسيس وقت المحنة تنوعت بين الخوف والتضحية والاستسلام، وكيف كشفت الأزمة خبايا النفوس وأظهرت جوانب مشرقة كما أظهرت جوانب سلبية ترجمتها مواقف استطاع المؤلف أن ينقلنا إليها لنعيش بين أبطالها، تحمل أحداث القصص ردود أفعال غير متوقعة ومواقف إنسانية نادرة.

استخدم الكاتب أسلوب الإثارة والتشويق والنهايات الغير متوقعة، كما أطلق العنان لخياله ورسم صورة مستقبلية لِما يمكن أن يحدث، بعد انقضاء الجائحة يأخذ القارىء فيها إلى عالم المستقبل ليرى معه أحداث مثيرة وممتعة.

يُذكر أن الكاتب أسامة إبراهيم صدر له عدة مؤلفات منها: كتاب «يوميات عميدة» ومجموعات قصصية «أشباح الكومباوند»، «كش مات»، «الحب في ميدان النهضة»، «أشباح المنامة».

تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

خاص النخبة

النخبة للطباعة والنشر والتوزيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى