أخبارنا

نجيب شهاب الدين… رحل ولم يجمع قصائده

كتب العديد من الأشعار المتميزة مثل «سايس حصانك، ويا مصر قومي وشد الحيل»

Advertisements

رحل عن عالمنا أمس الشاعر الكبير نجيب شهاب الدين عن عمر ناهز الـ 77 عامًا بعد صراع مع المرض ولم يجمع قصائده في كتاب.

نجيب شهاب الدين شاعر يكتب بالعامية المصرية، وهو من مواليد 4 أغسطس 1944 بشبين الكوم بمحافظة المنوفية.

والشاعر، من أهم شعراء المصريين ورغم ندرة إنتاجه وعدم سعيه للشهرة، لدرجة أنه لم يقم بجمع أشعاره في ديوان، كتب العديد من الأشعار المتميزة التي تغنى بها الشيخ أمام، مثل «سايس حصانك، ويا مصر قومي وشدي الحيل».

– دخل المعتقل السياسي في 1975 بتهمة المعارضة للنظام آنذاك.

ونعى الشاعر الراحل عدد من المثقفين حيث كتب الروائي الكبير إبراهيم عبد المجيد على صفحته «الله يرحمك يا نجيب شهاب الدين، كنت دائمًا من ارق وأطيب الناس.. شاري دماغك من الدنيا كلها».

بينما نعى الشاعر الكبير إبراهيم داوود بأبيات شعرية قائلًا: «باحلم بيومنا وأنتِ أيدك في إيدي.. باحلم وحلمي قد ما أنت تريدي.. قد الحلال قد القمر ويزيدي.. قد الهموم اللي تبات شغلانا..نطرت دراعي.. يا دراعي يانا».

وقال الكاتب سيد محمود «صديقي الشاعر الذي ظلم نفسه وترك كل شيء من متاع الدنيا وارتضى بالصحبة والونس والاكتئاب، لم يزاحم أحد ولم يشتم احد وظل يقول كلمته الوحيدة عندما تساله؛ عامل إيه؟ فيرد زي الشعب المصري، إلى أن مات كنت اطلب منه أن  يكتب مذكراته ويجمع شعره ومقالاته القليلة التي كتبها عن أساطين الغناء وكان يتحجج بالوقت، هتموت وتفضل كلمتك يا مصر قومي وشد الحيل”.

يا مصر قومي وشدي الحيل، كل اللي تتمنيه عندي، لا القهر يطويني ولا الليل، آمان آمان بيرم أفندي، رافعين جباه حرة شريفة، باسطين أيادي تأدي الفرض، ناقصين مؤذن وخليفة، ونور ما بين السما والأرض».

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى