إبداع

نحيا لنأكل!

أفكر في الحوار الوحيد والرديف لكل حوارات العمر بيننا

Advertisements
د. أميمة منير جادو
Latest posts by د. أميمة منير جادو (see all)

أنهيت كل شيء ودخلت في صلاتي كي لا تفوتني صلاة المغرب.. باب غرفتي المطل على الردهة كان مفتوحًا.. نسيت أن أغلقه..

سمعت تحاورهما رغمًا عني:

– لا لا شكرًا أنا أكلت حمامتين أمس وأول أمس وهذه نصيبك

– طيب زد هذه؟

– لا لا الحمد لله شبعت ماما محمرة لي نصف دجاجة

– طيب وماله؟

– لا شكرًا أحب آكل كثيرًا من الملوخية الطازجة، طعمها حلو.. ماما سلم إيديها

– أحضر لك طبقا ساخنًا؟

– لا شكرًا.. السبانخ جميلة مهما تبات، عندي إسهال من كذا يوم

– طيب أغرف لك أرز خلطة والا مكرونة؟

 – بصوت مرتفع: لا، هل استوى الأرز الأبيض؟

سمعت حركة جر المقعد وأدركت أنه قام من مقعده يخطو للمطبخ يبص على الأرز ليختبر نضجه، يأتي صوته من الداخل: أظن باقي عليه قليلًا.. لكن ممكن يؤكل يعني هو شرب مرقه وباقي قليل ليتشربها.

لا لا دعه حتى يكمل تسويته في بخاره وهديء النار، وضعه على الصفيحة كي لا يشيط.. هات معاك طبق شوربة وليمون وشوف ماما غسلت الجرجير والخيار، أقولك هات خصاية وخلاص.

أسمع صوته من المطبخ: فيه جزر مغسول وطماطم.. أجيب لحضرتك؟ طيب أغرف لك فاصوليا، مسبكة وجميلة مع إن ماما بدأت تطبخ من وقت بسيط قبل المغرب، كيف سبكتها وخلصت كل هذا؟ زوجتي تضع الطبيخ ع النار بالساعات ولا يتسبك أبدًا، لا أعرف أين المشكلة. حتى الفلفل طعمه غريب هناك وهنا.

– أصله مرشوش كيماوي.. وحتى الفراولة شوف حجمها؟ متهجنة ولا رائحة لها، لا يوجد البلدي منها.

– لا بلدي؟ بلدي إيه؟ ما خلاص راحت عليه، صحيح صدق المثل: البلدي يؤكل.

– حتى الخيار كله صوبة. ولا يوجد موز مغربي.

– من كام يوم اشتريت دجاجة مشوية وسلاطات، لم يكن لي شهية قلت آكل مشوي، الولد الديلفري جاي تفوح رائحته دهن ضأن، والكيس مدهنن، ولما فتحتها هبت رائحة الضأن، أكلت بالكاد قطعة واحدة صغيرة كانت زفرة، قرفت وقفلت الكيس بحاله والله يابني ووضعته في الفريزر، أهو عندك يسمعك.

– ضأن ؟؟!! يا للقرف الحمد لله لم أكن موجودًا، كنت مكثت أسبوعًا كي أنسى الرائحة

ينادي علي: ماما؟ هل خلصت صلاة، ألا تأكلين؟ سلم إيديك؟ الأكل طعمه جميل قوي.. كأني لم آكل من سنة.

– لم أعلق غير بألف هنا وشفا، بينما همست لنفسي: حبيب أمك يا بني، لا يعرف يأكل لقمة من يوم ما تركنا، الله يقطع الغربة والبعد.

 رفعت صوتي لأسمعه بالمطبخ: لست جائعة.. سأشرب نيس كافية وإصبع موز،، سكري عالي هذه الأيام مع أني لا آكل كثيرًا. الحمد لله

كنت أفكر في الحوار الوحيد والرديف لكل حوارات العمر بيننا… كأننا نحيا لنأكل فقط وليس العكس.

ورمضان كريم وكل عام وأنتم بخير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى