الندوات

ندوة تصويب الخطاب التعليمي في دار النخبة

كوكبة من أساتذة الجامعات والمفكريين والقانونيين يناقشون قضايا التربية والتعليم

عقدت دار النخبة بالمشاركة مع مؤسسة رسالة السلام اليوم الموافق 28 أكتوبر 2020، ندوة لمناقشة الخطاب التعليمي في مصر.

ناقشت الندوة «الخطاب التعليمي» القائم على الحفظ التلقين وهيمنة التعليم الديني على بعض المؤسسات التعليمية تعتمد في مناهجها على المرويات.

ولا ريب في أن جزءًا كبيرًا من هذا التراث ينطوي على الكثير من المبادئ والأفكار التي ترسخ لكافة القيم والتعاليم السلبية تجاه الحرية والحب والسلام.

تأتي هذه الندوة ضمن أنشطة دار النخبة بالتعاون مع مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» في التصدي لقضايا المجتمع التي تهدف إلى زيادة الوعي والثقافة.

شارك في الندوة المتخصصة كوكبة من أساتذة الفكر والتربية على النحو التالي:

  • الكاتب والناشر أسامة إبراهيم أمين عام مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير:

ألقي «الكلمة الافتتاحية للندوة».

  • د. حسن حماد، العميد الأسبق لكلية الآداب جامعة الزقازيق وأستاذ كرسي الفلسفة باليونسكو:

ألقي محاضرة بعنوان «سلطة العلم وسلطة الفقه ودورهما في تشكيل الوعي الجمعي».

  • المستشار شفيع الجرف، نائب رئيس محكمة النقض:

ألقى محاضرة بعنوان «دعوة إلى تدريس القانون في الجامعات العربية».

  • د. محمد المرصفي، وكيل كلية التربية- جامعة بني سويف:

ألقي محاضرة بعنوان «التعليم في مصر.. الأزمة والحل».

  • د. طلعت عبد الحميد، استاذ العلوم التربوية بكلية التربية – جامعة عين شمس:

ألقي محاضرة بعنوان «الخطاب التربوي المتناقض».

  • د. عبد الله شلبي، الأستاذ بكلية التربية – عين شمس:

ألقي محاضرة بعنوان «مخاطر ومثالب التعليم الديني».

  • د. بهي الدين مرسي، خبير التنمية البشرية:

ألقي محاضرة بعنوان «لماذا تراجع التعليم في مصر؟».

 

تعليقات الفيس بوك
اظهر المزيد

خاص النخبة

النخبة للطباعة والنشر والتوزيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى