إبداع

هلت ليالي رمضان

تَبْدَأ بِلَيْلَة الرُّؤْيَا وَالْكُلّ فِيهَا مَلْهُوف وَتَنْتَهِي بيَوْم الْجَائِزَة وَالْفَوْز بِالرِّضْوَان

Advertisements
Latest posts by د.مصطفى حامد حافظ (see all)
هلت لَيَالِي رَمَضَانَ
 
هَلِّتْ لَيَالِي الصَّفَا وَالْبَدْر نُورُه بَأَنْ
لَيَالِي تِجْلِّي الْقُلُوب و الْحَسَنَات أَلْوَان
تَبْدَأ بِلَيْلَة الرُّؤْيَا وَالْكُلّ فِيهَا مَلْهُوف
وَتَنْتَهِي بيَوْم الْجَائِزَة وَالْفَوْز بِالرِّضْوَان
شَهْرٌ فِيهِ الْعِبَاد لِلْمَوْلَى تتوسل
بِصَوْم وَصَلَاةٍ وَزَكَاةٍ وَقِيَام لِلَّيْل رَمَضَان
وَاللَّيّ يَكُونْ فِيهِ مَرِيضٍ أَوْ عِنْدهُ عُذْرْ شَدِيدْ
يَقْدِر يصَوْم بَعْدَه الْيَوْم بِيَوْم وَمَن رَبِّك الْغُفْرَان
أَمَّا الْكِبَار فِي السِّنِّ وَالْمَرْضَى بِدَاء مَا يَطِيبُ
فَالْفِدْيَة قِيمَة مَطْلُوبَةٌ بِإِطْعَام فَقِير غَلْبَانْ
وإللَّيّ يَكُون فَاطِر عَمْدًا بِدُون أَعْذَار
مايفيده صَوْمِ الدَّهْرِ وَعِلَاجُه فِي التَّوْبَةِ وَرَحْمَة الْمَنَّان
وَفِيهِ مِنْ رَبِّ الْعِبَادِ لَيْلَة قِيَامِهَا ثَوَابُه عَظِيمٌ
الْقَدْرِ فِيهَا يتكتب وَصِدْقِ الْعِبَاد هَا يبان
قِيَامِهَا خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مِنْ الصَّلَاةِ وَالذَّكَرُ
تُغْفَرْ ذُنُوب الْعَبْد وتِوعِدُهْ بِجِنَان
لَيْلَة نَزَلَتْ الْمَلَائِكَة فيها وَرُوحُ الْقُدسِ جبريل
بِخَاتَم الْكُتُبِ عَلَى خَاتَمِ الرُّسُلِ وَأُنْزِلَ الْفُرْقَان
وَيَدْخُل الصَّائِمِون مِنْ بَابِ فِي الْجَنَّةِ مِتْجَهِّزْ
مَا يدخلوش غَيْرِهِم وَإسْمُه الرَّيَّان
وَتصفد الْمَرَدَة وسواعد الشَّيَاطِين
لَكِن حِذاري حِذاري مِن غِوَايَةِ الْإِنْسَان
وَزَكَاةُ الْفِطْرِ طُهْرِه لِلصَّائِمِ مِنْ أَيِّ لَغْوٍ أَتَاه
تُخْرِجُهَا قَبْلَ صَلَاةِ الْعِيدِ تَفْرَح فَقِيرْ غلبان
مِقْدَارْهَا صَاعٍ مِنْ شَعِيرٍ أَوْ برٍّ أَوْ أَيّ غلة تَكُون
أَوْ تخْرج الْقِيمَة وُدَّه رَأْي لِلْعُلَمَاء مُمْكِن يَكُون رجْحَان
جَهَّز عَتَاد الشَّهْر بصَادِق النِّيَّة
صَوْم وَصَلَاة وَقِيَام وَقِرَاءَةِ الْقُرْآنِ
وَاهْجُر صِحَاب السُّوء وَاطْلُب لَهُمْ تَوْبَةٌ
وَإلجأ لِرَبّ الْكَوْن دَائِمًا تَكُون كسبان
لَا مُسَلْسَل هَا يشفعلك وَلَا حَلٍ للفوازير
يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَحِيدٌ خَوْفِي تَكُون نَدْمان
رَمض الذُّنُوب حرقها بِصَالِح الْأَعْمَال
كُن مُبَادِرًا ومسابقا فِي مَوْسِمِ الْإِحْسَان
عُمر الْبَشَر دَه قَصِيرٌ مَهْمَا يَطُول مَحْدُود
بَادَر لِبَاب التَّوْبَة وَعَوْدة لِلرَّحْمَن
فَضْل الصِّيَام دَه عَظِيمِ مَا يَعْلَمُهُ غيْرُهُ
كُلِّ عَمَل مَعْلُوم أجْره إلَّا الصِّيَامُ يقَدِّرُه الْوَاحِد الدَّيَّان
يَارَبّ لَيْلَةَ الْقَدْرِ بَلَّغْنَا واكتبنا مِن مقيميها
وَارْزُقْنَا فِيهَا الْقَبُولُ وَنكون في صحبة العدنان
وَكُلّ عَام وَأَنْتُم جَمِيعًا بِكُلِّ خَيْرٍ
دُكْتُور مُصْطَفَى حَامِد حَافَظ
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى