أخبارناالصحف

العالم يصلي من أجل الإنسانية

حدث تاریخي فرید من نوعه بمشارکة ملوك ورؤساء وشخصیات عامة

وجهت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، التي تتخذ من الإمارات مقرا لها، نداءً عالميًّا إلى جميع الناس على اختلاف ألسنتهم وألوانهم ومعتقداتهم، للدعاء يوم الخميس 14 مايو ، من أجل خلاص الإنسانية من وباء كورونا..

وشهدت المبادرة تفاعلًا واسعًا من شخصيات عامة ومنظمات دولية ووسائل إعلام مختلفة.

تقول «البيان» الإماراتية في افتتاحيتها إن «العالم شهد أمس، حدثًا تاريخيًا فريدًا، دعت إليه اللجنة العليا للأخوّة الإنسانية، التي تتخذ من الإمارات مقرًا لها، بأداء أول صلاة متعددة الأديان، والتوجه إلى الله لإنقاذ البشرية من جائحة كورونا. فهذا الظرف الصعب، كان فرصة للتفكير الجماعي، في ظل وضع مؤلم، له آثار سلبية عديدة على كل المستويات والأصعدة».

شعوب العالم في مواجهة كورونا

وتضيف الصحيفة: «بغض النظر عن الاختلافات العرقية والثقافية والدينية، فشعوب العالم اليوم، مسؤولة عن القيام بدورها في مكافحة هذا الوباء، وكبح جماحه، وحماية الإنسانية من أخطاره، فهو واجب شرعي وإنساني، بل تطبيق عملي للأخوّة الإنسانية، التي تضعها هذه الأزمة على محك اختبار حقيقي، يكشف عن مدى صدقنا والتزامنا بتعاليمها السامية، نحن في هذا الظرف معاً، وسوف نتجاوزه معا».

وأضافت صحيفة «الاتحاد» الإمارتية: «إن البشرية اتحدت، والفوارق انصهرت، وارتفعت أكف ملايين الناس من كل دين وطائفة وقومية إلى الخالق».

وقالت الصحيفة: «14 مايو/آيار، يوم فارق في تاريخ العالم، ونقطة تحول في قادم الأيام إلى مسيرة عالمية موحدة عنوانها الأخوة والتلاقي والحوار، ونبذ التعصب والفرقة والكراهية، والتعاون والتعاضد للانتصار على الوباء الذي لا يفرق بين أتباع دين، أو جنس أو لون، أو غني أو فقير، إنه تاريخ إنساني لتعظيم قيم العطاء والعدل والمساواة، ووقف وباء الحرب والقضاء على الجوع».

وأضافت الصحيفة أن «هذه الدعوة جاءت لتوجيه الإمكانيات المادية والبشرية من أجل إحداث التنمية الشاملة التي تنفع سكان الأرض، ودعم العلم والعلماء والباحثين، وتعزيز منظومة التعليم والصحة والغذاء، وضمان مستقبل أفضل للأجيال المقبلة بترسيخ أهمية العمل الجماعي في مواجهة أي تحدٍّ مهما كان صعبا».

دعوة ملهمة توحد الإنسانية جمعاء

تقول «العرب» اللندنية: «إن (مبادرة الصلاة من أجل الإنسانية) تمثل وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك، دعوة ملهمة للإنسانية جمعاء سيظل مشهدها الحضاري محفوظًا في ذاكرة التاريخ الإنساني العالمي مدى الدهر».

وتضيف الصحيفة أن «المبادرة شهدت تضامنا رسميا وشعبيا في مختلف أنحاء العالم لدعوة الصلاة والدعاء من أجل الإنسانية إضافة إلى التفاعل العالمي الواسع من القادة والزعماء والمنظمات الدولية الذين عبروا عن دعمهم ومشاركاتهم في الصلاة والدعاء».

وتقول صحيفة «مبتدأ» المصرية الإلكترونية إن «مبادرة الصلاة من أجل الإنسانية، التي أطلقتها اللجنة العليا للأخوة الإنسانية المنبثقة عن وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك، هي دعوة ملهمة للإنسانية جمعاء سيظل مشهدها الحضاري محفوظا في ذاكرة التاريخ الإنساني العالمي مدى الدهر».

وتضيف الصحيفة: «تتوحد قلوب المواطنين في كل بقاع الأرض تحت مظلة الأخوة الإنسانية للتضرع إلى الله بالصلاة والدعاء بصوت واحد، وكل فرد فى مكانه وحسب دينه ومعتقده ومذهبه يجمعهم اليقين المطلق فى قدرة الله ولطفه ورحمته بأن يحفظ البشرية ويرفع عنها وباء كورونا المستجد».

تعليقات الفيس بوك
الوسوم
اظهر المزيد

خاص النخبة

النخبة للطباعة والنشر والتوزيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل معنا مباشرة whatsapp
إغلاق
إغلاق