الذئاب على الأبواب

EGP50.00

الرواية نقلة نوعية في تطوير لغة السرد الروائي، بتقنياتها المتعددة الأساليب في الحبكة الفنية الحديثة

وحتى التطوير في منصات الضمير المتكلم، الذي يجمع صوت السارد والمسرود وصوت الكاتب. أي هناك تداخل بين صوت بطل الرواية او الشخصية المحورية، وصوت الكاتب أو (السارد العليم) والمنولوج الداخلي في حواس المشاعر الداخلية.

الشخصية المحورية (يوسف النجار) يعيش حياة صعبة وشاقة، بعدما نسف الإرهابيون بيته وقتلوا زوجته وابنته الوحيدة. فقد ظل منعزلاً يعاني سأم والحزن الحياتي بعد فقدان عائلته، ويعيش حالات الخوف والكابوس، بأنهم ارسلوا رسائل تهديدية، بأنه سيكون الضحية القادمة، أو القتيل المنتظر. ويحاول صديقه أن يواسيه ويشد من عزمه.

الكاتب أحمد خلف روائي وقاص عراقي، له مكانة بارزة بين الكتَّاب العراقيين باعتباره أكثر عطاء منذ ستينات القرن العشرين، يحاول من خلال قصصه ورواياته حل التناقضات الاجتماعية والثقافية.

عمل أحمد خلف في مجلة الأقلام عام 1985، كما شغل منصب رئيس تحرير مجلة الأديب العراقي.

صدرت له أول مجموعة قصصية عام 1974، والعديد من الروايات والمجموعات القصصية والدراسات النقدية، وأصدرت كلية اليرموك قرارًا بتدريس كتابه «تيمور الحزين» في صفوفها كنموذج في القصة القصيرة.

تعليقات الفيس بوك
زر الذهاب إلى الأعلى